مؤسس فيسبوك متهم باستغلال بيانات مستخدمين لأغراض سياسية

تواجه فيسبوك اتهامات بالتأثير على الانتخابات الأمريكية

تواجه فيسبوك اتهامات بالتأثير على الانتخابات الأمريكية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 21-03-2018 الساعة 08:57


يواجه فيسبوك ضغوطاً دولية للإجابة عن أسئلة تتعلق باستخدام شركات لبيانات المستخدمين لتحقيق مكاسب سياسية لبعض الأطراف.

وطالب الكونغرس الأمريكي، والبرلمان الأوروبي، ومجلس العموم البريطاني، إدارة فيسبوك بالرد على الاتهامات بشأن بيع بيانات المستخدمين لشركات تعمل على الإنترنت، واتهمت بالمشاركة في توجيه حملات دعائية للناخبين الأمريكيين على فيسبوك لدعم حملة دونالد ترامب بالانتخابات الماضية.

ووجهت لجنة تحقيق برلمانية في مجلس العموم البريطاني دعوة لمؤسس فيسبوك، مارك زوكربيرغ، لحضور جلسة قريباً، والإجابة عن بعض الأسئلة والاستفسارات بخصوص استخدام شركة بريطانية معلومات 50 مليون مشترك على فيسبوك في أعمال خارجة عن القانون.

اقرأ أيضاً :

خلافات في "فيسبوك".. ورئيس أمن المعلومات سيترك الشركة

وفي الوقت نفسه، تسعى السلطات في بريطانيا للحصول على إذن قضائي يسمح لها بتفتيش مكاتب شركة "كامبريدج أناليتيكا"، التي تواجه اتهامات باستخدام البيانات الشخصية لمستخدمي فيسبوك للتأثير في الانتخابات الرئاسية الأمريكية الأخيرة، وفق ما نشر موقع "بي بي سي"، أمس الثلاثاء.

وتنفي "كامبريدج أناليتيكا" ارتكابها لأية مخالفات، مشيرة إلى أنها تحصل على المعلومات التي تحتاجها بشكل قانوني.

من جانبه اتهم داميان كولينز، رئيس اللجنة البرلمانية، فيسبوك بخداع اللجنة في وقت سابق.

وتراجعت أسعار أسهم فيسبوك 3% أمس الثلاثاء، بعدما تراجعت 6.7% الاثنين الماضي، بسبب الأزمة، وهو ما سبب لها خسائر بلغت 37 مليار دولار من قيمتها السوقية.

ويتعرض فيسبوك لاتهامات ببيع معلومات المستخدمين، لـ"كامبريدج أناليتيكا" وشركات أخرى.

وبثت أخبار القناة الرابعة البريطانية الأرضية، الاثنين الماضي، لقطات تظهر ألكسندر نيكس، المدير التنفيذي لـ "كامبريدج أناليتيكا"، يقترح تكتيكات يمكن أن تستخدمها شركته لتشويه سمعة السياسيين عبر الإنترنت.

لكن "كامبردج أناليتيكا" قالت إن التقرير "قد حرّف على نحو فظيع" المحادثات التي التقطتها الكاميرا.

مكة المكرمة