ما قصة الأقمار الصناعية التي تجهزها فرنسا لعام 2030؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6B9eyo

ستكون مهمتها حماية السواتل الاستراتيجية والتصدي لأي تهديد

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 29-07-2019 الساعة 15:00

في وقت سابق من هذا الشهر، أعلن الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، إنشاء قوة فضائية فرنسية تكون مسؤوليتها الدفاع عن أقمارها الصناعية.

واليوم الاثنين، نشرت صحيفة "لا بوينت" الفرنسية، أن وزير الدفاع أعلن برنامجاً جديداً لتطوير أقمار صناعية متناهية الصغر مزودة بمدافع الليزر والرشاشات.

وأعلنت وزارة الاقتصاد أن البلاد ستعيد تخصيص 700 مليون يورو من الميزانية العسكرية للدفاع الفضائي، حيث سيتم إنفاق أكثر من 4.3 مليارات يورو، بحلول 2025.

وبحسب نفس الموقع، ستُخصص هذه الأموال لتحسين شبكة سواتل الاتصالات العسكرية "سيراكيوز"، والتي تُشغل من قبل البحرية الفرنسية.

ويريد الجيش الفرنسي أن يأتي الجيل التالي من الأقمار الصناعية بكاميرات لتحديد المواقع، مع جيل مطوّر مزود بمدافع رشاشة وقاذفات ليزر.

وتقول وزارة الدفاع إنها تريد أن تكون قادرة على إطلاق أسراب من أقمار نانو صناعية في المدار يمكن أن تحمي السواتل الاستراتيجية.

وهذه لديها القدرة على إطلاق أقمار صناعية بسرعة لتحل محل تلك التي فُقدت، في حين يريد الجيش إنشاء هذه الأنظمة بحلول عام 2030.

وقال بارلي: "إن الهدف لا يتمثل في الهجوم على أقمار العدو، بل الدفاع النشط، بمعنى استراتيجية دفاعية وليست هجومية؛ إنه دفاع عن النفس".

مكة المكرمة