مركز قطر لعلوم الفلك يفند ربط ظاهرة الكسوف بانتهاء كورونا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/b4Q12E

شهدت قطر و دول الخليج العربي كسوفاً شمسياً حلقياً

Linkedin
whatsapp
الأحد، 21-06-2020 الساعة 16:20

 

ما دقة ربط انتهاء كورونا في ظاهرة الكسوف؟

ليست هناك أي علاقة لظاهرة الكسوف الجزئي الذي حدث صباح اليوم بانتهاء جائحة فيروس، وفق آل ثاني.

ما هو تفسير تغير الحرارة التي شعر بها أهل قطر؟

آل ثاني قال إن التغير البسيط الذي قد يشعر به في قطر نتيجة الكسوف الحلقي هو تغير حرارة الطقس وهذا طبيعي.

أكد رئيس مركز قطر لعلوم الفضاء والفلك، الشيخ سلمان بن جبر آل ثاني، عدم دقة ما يتم تداوله حول علاقة ظاهرة الكسوف الجزئي الذي حدث صباح اليوم بانتهاء جائحة فيروس كورونا (كوفيد – 19).

وقال آل ثاني، خلال حديثه لبرنامج "في الضحى" على تلفزيون قطر، اليوم الأحد: إن "البعض ربط بين ما حدث بداية ظهور فيروس كورونا والكسوف الذي حدث بتاريخ 26 ديسمبر 2019 واعتبروه علامة على ظهور الفيروس، والآن يعتبرون هذا الكسوف علامة على اختفائه، وهذا الكلام غير صحيح".

وأضاف آل ثاني: "لا يجب ربط الأحداث الفلكية بما يحصل على الأرض؛ لأن الكسوف والخسوف ليس لهم تأثير على الأمراض والزلازل والبراكين".

وأوضح أن التغير البسيط الذي قد يشعر به في قطر نتيجة الكسوف الحلقي هو تغير حرارة الطقس وهذا طبيعي، وكذلك يكون المد عالياً جداً والجزر منخفضاً جداً. 

ودعا رئيس مركز قطر لعلوم الفضاء والفلك للنظر إلى هذه الظاهرة الفلكية على أنها "آية من آيات الله يظهر فيها عظمة ودقة خلقه في هذا الكون".

وشهدت قطر ودول الخليج العربي كسوفاً شمسياً حلقياً، اليوم الأحد، بُعيد شروق الشمس بقليل، قادماً من القارة الأفريقية ليعبر جنوب صنعاء، ماراً بدول الخليج، ليغادر بعدها إلى شبه القارة الهندية مروراً بباكستان ثم الصين حيث ذروته.

من جهتها دعت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية عموم المسلمين في دولة قطر إلى صلاة الكسوف، الذي شهدته مدينة الدوحة.

ونبهت الوزارة، في بيان لها، إلى أن صلاة الكسوف لن تقام في المساجد نظراً للإجراءات الاحترازية الحالية، وإقامتها في البيوت.

وبدأ الكسوف الجزئي بمدينة الدوحة في تمام الساعة الـ7:13، وبلغ ذروته في تمام الساعة الـ8:30، وانتهى كلياً في تمام الساعة الـ10:01 بتوقيت مكة المكرمة، ليمتد نحو ساعتين و50 دقيقة، وبذلك تشهد اليوم أطول نهار خلال العام، وفق دار التقويم القطري.

مكة المكرمة