مشروبات الطاقة.. إعلانات جاذبة ووهم يقضي على أدمغة الشباب

مشروبات الطاقة تزيد معدل ضربات القلب وضغط الدم

مشروبات الطاقة تزيد معدل ضربات القلب وضغط الدم

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 25-08-2017 الساعة 12:50


أثر مشروبات الطاقة الكبير جذب فئات واسعة من الشباب والمراهقين للإقبال عليها، وعلى الرغم من الشعور بالطاقة والنشاط الذهني اللحظي بعد شربها، فإن لها الكثير من الأضرار.

مشروبات الطاقة مثل ريد بول (Red bull)، ووامب (AMP)، وروكستار (Rockstar) وغيرها، تشبه في تركيبها المشروبات الغازية ولكن مع بعض الإضافات.

وتكتسب شعبية متزايدة، على نحو منتظم، بين الجيل الشاب الذي تقع سنه بين 18 و34 سنة.

أخصائية التغذية الأردنية سمر أحمد، تقول: إن "مشروبات الطاقة هي نوع من المشروبات يحتوي على الكافيين، وبعض أنواع الفيتامينات مثل فيتامين B، وأعشاب عادة ما يتم تناولها بغرض زيادة النشاط الذهني؛ ومن ثم زيادة الإنتاج، سواء في العمل أو الدراسة، وذلك حسب الادعاءات التي يروج لها".

وأهم ما تحتويه هذه المشروبات: كميات كبيرة جداً من الكافيين، والعديد من المنبهات، وبعض الأحماض الأمينية، والأحماض الدهنية والدهون، والسكريات، والفيتامينات مثل: (B2)، (B6) ،(B12)، والعديد من المعادن مثل الصوديوم والكالسيوم والفوسفور.

الأخصائية بينت لـ"الخليج أونلاين"، أن "محتوى مشروبات الطاقة من الكافيين مختلف من نوع لآخر؛ إذ ليس هناك كمية محددة له، لكن هناك أنواع تحتوي على تركيز قليل منه مقارنة بالقهوة، وهذه يكمن خطرها عند تناول كميات كبيرة منها، بحيث يصل تركيز الكافيين لمستويات عالية، وفي المقابل هناك أنواع أخرى تحتوي العلبة الواحدة منها على 500 ملغم كافيين؛ أي ما يعادل 4 لـ5 فناجين قهوة"، وفق الأخصائية.

ويتم الإقبال على مشروبات الطاقة بشكل كبير من قبل الشباب؛ لما يروج عنها بأنها تمد الجسم بالطاقة وبالقوة وتزيد معدل التنبه والاستيقاظ والتركيز الذهني.

وتوضح أحمد أن "مشاكل هذه المشروبات مضرة جداً بالصحة، سواء للأطفال أو المراهقين؛ (لأن محتوى الكافيين لهذه المشروبات أعلى من المسموح به لهذه الفئات العمرية، مما قد ينعكس سلباً على نموهم في هذه الفترات الحساسة)، وحتى الكبار الذين يعانون الأمراض المزمنة، مثل ارتفاع ضغط الدم".

ولا يخفى علينا الأثر الجانبي السلبي لزيادة معدلات الكافيين مثل الأرق، زالتوتر، وزيادة معدل ضربات القلب، وارتفاع ضغط الدم.

وأيضاً، تحتوي مشروبات الطاقة على أعشاب، وبعض أنواع هذه الأعشاب يحتوي على كافيين بطبيعة الحال، مثل (guarana) أو ما يعرف بالكاكاو البرازيلي، ما يزيد بشكل تلقائي من محتوى الكافيين.

ونوهت الأخصائية لـ"الخليج أونلاين"، إلى أن "بعض الأعشاب الأخرى المعروفة بإضافتها لمشروبات الطاقة مثل (gensing) ،(ginkgo biloba) جنسغ وجينكو بيلوبا، تؤدي لتدفق الدم للدماغ؛ ومن ثم زيادة الذاكرة والنشاط الذهني، ولكن ما زالت هذه الأدلة غير مؤكدة بشكل قاطع".

اقرأ أيضاً:

في يومه الوطني.. ليس كل ما تعرفه عن "البرغر" صحيحاً!

كما يمكن أن تتداخل هذه الأعشاب مع بعض الأدوية المزمنة التي قد يتناولها شريحة كبيرة من الناس، خصوصاً الذين هم فوق الأربعين، وفعلاً تم تسجيل أعداد مرتفعة في بعض الدول من مراجعي الطوارئ من هذه الفئة العمرية؛

بسبب مشروبات الطاقة، وفق أحمد.

وتشير الأخصائية إلى أن "التسويق لهذه المنتجات يركز اهتمامه على فئة المراهقين والشباب، وفي بعض الأحيان يلجأ بعضهم، وخصوصاً من هم على مقاعد الدراسة، إلى خلط هذه المشروبات مع الكحول. وهذا أيضاً يسبب مشاكل صحية، وهو ما لوحظ من خلال الحالات التي يتم تسجيلها في الطوارئ، حيث إن خلط مشروبات الطاقة مع الكحول يضاعف من أثرها".

وتحتوي هذه المشروبات أيضاً على كمية كبيرة من السكر؛ ففي العلبة الواحدة على ما يقل عن 25 - 20 غراماً من السكر، وله دور في زيادة الوزن ويؤثر على المصابين بالسكري.

وينصح المرضى بمراجعة الطبيب قبل استخدام هذا النوع من المشروبات، كما تنصح الأم الحامل والمرضع والمرضى بأمراض مزمنة بالابتعاد عنه.

وبينت دراسة جديدة أن تناول مشروبات الطاقة بانتظام يجعل الشباب أكثر عُرضة لتعاطي المخدرات لاحقاً.

وحذّرت الدراسة التي أُجريت في جامعة ميرلاند، من الصلة بين تناول مشروبات الطاقة وتعاطي المواد المخدرة. ونُشرت نتائج الدراسة مؤخراً في دورية "الكحول والمخدرات"، وتعتبر الأولى من نوعها التي تربط بين مشروبات الطاقة والإدمان.

وقد اعتمدت أبحاث الدراسة على بيانات 1099 شخصاً أعمارهم بين 21 و25 سنة، وأوصت النتائج بتحذير الشباب من مخاطر استهلاك مشروبات الطاقة بانتظام.

مكة المكرمة