مصابيح إنارة الشوارع تزيد من خطر الإصابة بالسرطان بـ55%

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/ozxx1Y

التعرض للضوء ليلاً يسبب ارتفاع نسبة الإصابة بالسرطان إلى 55%

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 09-02-2021 الساعة 09:20
- ما العلاقة بين الضوء في الليل والسرطان؟

يعتقد الباحثون أن الضوء في الليل يثبط "الميلاتونين"، والذي قد يكون له تأثير مضاد للورم.

- هل يوجد سبب آخر يؤثر فيه الضوء؟

أشار العلماء إلى أن الضوء يؤدي إلى اضطراب الساعة الداخلية للجسم، وهو عامل خطر للإصابة بأنواع مختلفة من السرطان.

أظهرت دراسة قام بها باحثون من "مركز العلوم الصحية بجامعة تكساس" أن العيش في منطقة بها مستويات عالية من الضوء الاصطناعي يمكن أن يزيد من فرصة الإصابة بسرطان الغدة الدرقية.

نظر الباحثون في بيانات 464 ألفاً و371 مشاركاً تمت متابعة حالتهم لمدة 13 عاماً تقريباً، ثم قاموا بتحليل صور الأقمار الصناعية لتقدير مستويات الضوء في المناطق التي يعيش فيها الأشخاص المشاركون في الدراسة.

ووفقاً لما نشره موقع صحيفة "ديلي ميل"البريطانية، الاثنين، وجد الباحثون أن أولئك الذين يعيشون في مناطق ذات أعلى مستوى من التلوث الضوئي الليلي لديهم خطر أعلى للإصابة بسرطان الغدة الدرقية بنسبة 55%، مقارنة بتلك الموجودة في المناطق ذات الإضاءة المنخفضة. 

ويعتقد الباحثون أن الضوء في الليل يثبط "الميلاتونين"، والذي قد يكون له تأثير مضاد للورم.

قال مؤلفو الدراسة: "على مدار القرن الماضي، تغيرت المناظر الليلية، خاصة في المدن بشكل كبير؛ بسبب النمو السريع للضوء الكهربائي".

كما كشفت الدراسة أن الإضاءة تسببت بانتشار أكثر أنواع سرطانات الغدة الدرقية، وهو "سرطان الغدة الدرقية الحليمي"، وأنّ الرجال كانوا أكثر إصابة به من النساء.

وأشار العلماء إلى أن الضوء يؤدي إلى اضطراب الساعة الداخلية للجسم، وهو عامل خطر للإصابة بأنواع مختلفة من السرطان.

يذكر أنّه في الآونة الأخيرة كانت هناك جهود في بعض المدن للحد من التلوث الضوئي، وسط مطالب بضرورة أن تقيم الدراسات المستقبلية ما إذا كانت هذه الجهود تؤثر على صحة الإنسان وإلى أي درجة.

مكة المكرمة