مصر.. اكتشاف بقايا بركان سان تورين اليوناني

أفادت الآثار المصرية أنه تم الكشف "بنفس الموقع" عن جزء من جزيرة محصنة

أفادت الآثار المصرية أنه تم الكشف "بنفس الموقع" عن جزء من جزيرة محصنة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 29-12-2015 الساعة 17:08

أعلن ممدوح الدماطي، وزير الآثار المصري، الكشف عن بقايا مخلفات بركان "سان تورين"، الذي ضرب اليونان، وراح ضحيته ‏35‏ ألف شخص، قبل نحو‏ 1500‏ سنة قبل الميلاد، واعتبر أول كارثة بيئية بالبحر المتوسط.

 

وبحسب بيان لوزارة الآثار، اليوم الثلاثاء، فقد تم الاكتشاف بموقع "تل دفنة" على بعد 11 كم غرب قناة السويس، بمنطقة القنطرة، غرب محافظة الإسماعيلية (شرق).

 

وأوضح الوزير المصري أن أهمية الاكتشاف ترجع إلى أن "تاريخ الموقع يعود إلى ما قبل عصر الأسرة الفرعونية السادسة والعشرين؛ حيث إن بركان "سان تورين" يسبقها بسنوات طويلة".

 

ولفت الدماطي إلى أن أقدم الشواهد الأثرية التي عثر عليها بالموقع، قبل هذا الاكتشاف، كانت تعود إلى عصر الأسرة السادسة والعشرين، الأمر الذي يجعل من هذا الاكتشاف حدثاً تاريخياً هاماً، يساعد في الكشف عن مزيد من تاريخ الموقع.

 

وأفادت الآثار المصرية، في البيان نفسه، أنه تم الكشف "بنفس الموقع" عن جزء من جزيرة محصنة، محاطة بسواتر من الطين والطوب اللبن، كانت تعمل كحواجز للمياه لحماية الجزيرة من أخطار الفيضان في الشمال الغربي من القلعة، التي بناها الملك "بسماتيك الأول" في تل دفنة.

 

وأضاف بيان الآثار أنه "تم الكشف كذلك عن بقايا مصاطب ومجموعة من الورش الصناعية والأفران التي استخدمت في صهر المعادن وتصنيع الخبز، بالإضافة إلى بقايا هياكل تماسيح وأسماك".

 

وتعول مصر على قطاع السياحة، الذي تشكل الآثار أحد أهم روافده، في توفير نحو 20% من العملة الصعبة سنوياً، فيما يقدر حجم الاستثمارات بالقطاع بنحو 68 مليار جنيه (9.5 مليارات دولار)، حسب بيانات وزارة السياحة.

مكة المكرمة