معهد قطر يطور أجهزة متناهية الصغر

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/mq2Wm1

معهد قطر لبحوث البيئة والطاقة تابع لجامعة حمد بن خليفة

Linkedin
whatsapp
الخميس، 19-11-2020 الساعة 16:07

أصبح معهد قطر لبحوث البيئة والطاقة، التابع لجامعة حمد بن خليفة، أول مؤسسة بحثية في الشرق الأوسط تعمل على تطوير أجهزة هوائيات مقومة توظف تقنية النانو.

ويمكن أن تكون هذه الأجهزة، التي يطورها علماء في برنامج التكنولوجيا الثورية التابع للمعهد، كفيلة بتغيير قواعد اللعبة في مجالات أجهزة الاستشعار والاستكشاف، وتحويل الطاقة الشمسية، والأجهزة الإلكترونية المتناهية الصغر، بحسب ما أوردت صحيفة "الشرق" المحلية، اليوم الخميس.

وقال هشام حمودي، مدير برنامج البحوث في برنامج التقنيات الثورية متناهية الصغر بمعهد قطر لبحوث البيئة والطاقة: "هناك تحديان تكنولوجيان رئيسيان عند التفكير في إنشاء خلايا شمسية بصرية فعالة باستخدام هوائيات المقومات".

وأضاف: أن التحدي الأول هو "أن تكون الهوائيات صغيرة بما يكفي لامتصاص الموجات الكهرومغناطيسية في النطاق البصري للطيف وتحويلها إلى تيار متردد. ومثل أي هوائي آخر يجب أن تكون الهوائيات بنفس حجم طول الموجة الذي تمتصه على مقياس النانومتر".

أما التحدي الثاني فهو "أن يكون وقت استجابة صمام المقوم الثنائي سريعاً بما يكفي لمتابعة التغيرات في قطبية اهتزازات الإلكترون في الهوائيات النانوية. ويعد هذا أمراً صعب التحقيق من الناحية التجريبية باستخدام التقنيات التقليدية القائمة على أشباه الموصلات".

وزاد: "نحن نوظف التطورات في الإلكترونيات النانوية في النهج الذي نطبقه، وهو ما يفتح آفاقاً جديدة لتطوير تكنولوجيا المقومات. وبالإضافة إلى ذلك يجب أن يكون تردد الصمام الثنائي متزامناً مع اهتزازات الجهد عالي التردد التي تنتجها الهوائيات".

مكة المكرمة