منطقة الخليج على موعد مع ظهور أول "بدر عملاق" في 2022

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/9mo5PZ

سيكون القمر الأحد أكثر قرباً من الأرض عما هو معتاد

Linkedin
whatsapp
السبت، 14-05-2022 الساعة 11:43

متى يظهر؟

غداً الأحد، وسيشاهد في سماء جميع دول الخليج والبلدان العربية.

ما تأثيره على الأرض؟

  • المد والجزر، وهي حالة طبيعية.
  • لا يتوقع حدوث زيادة في النشاط الجيولوجي أو حالات طقس غير اعتيادية.

كشف رئيس الجمعية الفلكية بجدة ماجد أبو زاهرة، عن أن سماء منطقة الخليج والبلدان العربية ستشهد، يوم غد الأحد، ظهور القمر العملاق الأول هذا السنة، حيث سيكون أقرب قليلاً إلى الأرض من المعتاد، مما سيجعل حجمه الظاهري أكبر وإضاءته أكثر إشراقاً.

ووفق ما أوردت "العربية نت"، الجمعة، قال أبو زاهرة إن القمر العملاق وصف يطلق على القمر سواء في الاقتران أو البدر عندما تكون المسافة بين مركز القمر ومركز الأرض ضمن 362.146 كيلومتراً، وهو مصطلح يشير إلى التسمية العلمية (القمر الحضيض)، ويقصد بذلك أن القمر في أقرب مسافة من الأرض.

وأشار إلى أنه في هذه الحالة فإن القمر البدر سيكون على مسافة 362.127 كيلومتراً.

وأضاف أن "القمر سيشرق من الأفق الجنوبي الشرقي مع غروب الشمس، وقد يكون مكتسياً لوناً برتقالياً؛ نتيجة للغبار وغيره من العوالق في الغلاف الجوي حول الأرض التي تبعثر الضوء الأبيض المنعكس عنه وتتشتت ألوان الطيف الأزرق، وتتبقى ألوان الطيف الأحمر الذي نراه".

وتابع: "لكن بعد ارتفاعه وابتعاده عن الأفق سيظهر باللون الأبيض الفضي المعتاد، وهذا يحدث في كل شهر، وسيبقى يزين السماء طوال الليل إلى أن يغرب مع شروق شمس الاثنين، بالتزامن من خسوف القمر".

وزاد: "بشكل عام يمكن القول إن القمر يكون بدراً طوال الليل، ولكن علمياً تطلق تسمية القمر البدر عند اللحظة التي يكون القمر بزاوية 180 درجة من الشمس، والتي ستحدث صبيحة يوم الاثنين الساعة 07:14 صباحاً بتوقيت مكة (04:14 صباحاً بتوقيت غرينتش)، وسيكون أكمل نصف مداره خلال الشهر".

وسيتبع ذلك بعد 11 ساعة و13 دقيقة وصوله إلى نقطة الحضيض (أقرب نقطة في مداره إلى الأرض) يوم الثلاثاء 17 مايو عند الساعة 06:27 مساء بتوقيت مكة (03:27 مساء بتوقيت غرينتش)، وفق أبو زاهرة.

كذلك أوضح أن "القمر البدر سيكون عرضه الظاهري أكبر بنسبة 5.3٪ عن المتوسط، لذلك فإن معظم الناس لن يلاحظوا اختلافاً بين البدر العملاق والأقمار البدور الأخرى".

وأضاف: "حتى اختلاف إضاءته يمكن تشتيته بسهولة بواسطة الغيوم أو أضواء الشوارع، والأهم من ذلك أن القمر عندما يكون عالياً في السماء لا توجد هناك نقطة مرجعية تجعلنا ندرك الاختلاف في حجمه الظاهري".

وأشار إلى أن "بدر شوال العملاق لن يكون له تأثير ذو أهمية على كوكبنا باستثناء ظاهرتي المد والجزر، وهو أمر طبيعي"، مؤكداً أنه لا يتوقع حدوث زيادة في النشاط الجيولوجي أو حدوث حالات طقس غير اعتيادية.

الجدير بالذكر أن هذا الوقت من الشهر القمري مثالي لرؤية الفوهات المشعة على سطح القمر، مقارنة ببقية التضاريس التي تبدو مسطحة وتكون ظلالها قصيرة جداً؛ لأن وجه القمر في نور الشمس بالكامل.

الاكثر قراءة