مهمة جديدة لـ"ناسا" نحو الشمس.. تعرّف عليها

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/mNvV9P

أقرب وصول للمركبة سيكون على بعد 42 مليون كيلومتر

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 10-02-2020 الساعة 14:25

أعلنت وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" ووكالة الفضاء الأوروبية "إيسا" إطلاقهما مركبة فضائية جديدة نحو الشمس، كأول مركبة تذهب بهذا المسار، وأطلق عليها: "اذهب إلى مدار الشمس".

ولن تكون المركبة "Orbiter" أقرب مركبة فضائية تسافر إلى الشمس، لكنها سترى الشمس من منظور جديد، أي ستصوّرها من أعلاها ومن أسفلها، ومن المحتمل أن تعطينا رؤى حول منطقة من الشمس قد تبدو مختلفة تماماً عن الطريقة التي تخيلناها.

وستنضم "Orbiter" إلى مركبة "Parker Solar Probe" من "ناسا" التي انطلقت عام 2018، في مهمة "لمس الشمس" والاقتراب من سطحها أكثر من أي وقت مضى. 

وجنباً إلى جنب مع المراصد الأرضية القوية ستتشكل صورة للشمس أجمل من أي صورة رأيناها من قبل.

وقال جونتر هاسنجر، مدير العلوم في وكالة الفضاء الأوروبية: "كل آلة تعزف نغمة مختلفة، لكنها تلعب معاً سيمفونية الشمس".

صُنِعت المركبة الشمسية Orbiter في أوروبا، إلى جانب تسع أدوات علمية، وقدمت "ناسا" الأداة العاشرة، ورتبت عملية الإطلاق في وقت متأخر من الليل من Cape Canaveral.

مركبة Orbiter مربعة الشكل يبلغ وزنها 1800 كيلوغرام، ستمر عبر مدار كوكب الزهرة، في ديسمبر العام المقبل، ثم تتجاوز الأرض، وستبدأ العمليات العلمية الكاملة في أواخر عام 2021، فيما سيحدث أول لقاء شمسي قريب في عام 2022.

في أقرب نهج لها سوف تأتي المركبة الشمسية Orbiter في حدود 42 مليون كيلومتر من الشمس، داخل مدار عطارد.

سوف تسلط المركبة الضوء على النجوم الأخرى، وستساعد هذه النتائج العلماء على التنبؤ بشكل أفضل بالطقس الفضائي، وفهم أفضل للعواصف الشمسية التي يمكنها أن تعطل أجهزة الاتصالات جميعها على الأرض.

وقال إيان والترز، مدير مشروع "إيرباص" للدفاع والفضاء الذي صمم المركبة الفضائية: "نحتاج إلى معرفة كيف تؤثر الشمس على البيئة المحلية هنا على الأرض، وكذلك على المريخ والقمر عندما نتحرك هناك". 

وأضاف: "لقد كنا محظوظين حتى الآن منذ 150 عاماً، منذ آخر عاصفة شمسية هبت، نحن بحاجة إلى التنبؤ بذلك، لا يمكننا انتظار حدوث ذلك".

مكة المكرمة