"موديرنا" تتقدم بطلب للموافقة على جرعة ثالثة من لقاحها

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/EokQeE

كانت الجرعة الأولى والثانية بمقدار 100 ميكروغرام، بينما الجرعة المعززة 50 ميكروغراماً

Linkedin
whatsapp
الخميس، 02-09-2021 الساعة 14:07

لماذا الجرعة الثالثة؟

أظهرت التجارب أن الجرعة المعززة تمنح زيادة كبيرة في الأجسام المضادة ضد متحورات الوباء.

كم كانت فعالية الجرعة المعززة ضد المتحورات؟

الجرعة المعززة زادت من مستويات الأجسام المضادة ضد المتغيرات، بما في ذلك "متحور دلتا"، بأكثر من 42.3 ضعفاً، و" متحور جاما" بنسبة 43.6 ضعفاً، و"متحور بيتا" بمقدار 32 ضعفاً.

أعلنت شركة "موديرنا" الأمريكية، مساء أمس الأربعاء، تقديمها طلباً إلى إدارة الغذاء والدواء الأمريكية للتصريح بتعزيز لقاح كورونا "كوفيد19" بجرعة ثالثة، بعد أن أظهرت التجارب أن الجرعة المعززة تمنح زيادة كبيرة في الأجسام المضادة ضد متحورات الوباء.

في التجارب أعطيت الجرعة الثالثة المعروفة باسم "mRNA-1273" لـ344 متطوعاً بعد ستة أشهر من الجرعة الثانية.

كانت الجرعة الأولى والثانية بمقدار 100 ميكروغرام، بينما الجرعة المعززة 50 ميكروغراماً، أي بمقدار النصف.

أظهرت التحليلات أن الجرعة المعززة زادت من مستويات الأجسام المضادة ضد المتغيرات المثيرة للقلق، بما في ذلك "متحور دلتا" بأكثر من 42.3 ضعفاً، و"متحور جاما" بنسبة 43.6 ضعفاً، و"متحور بيتا" بمقدار 32 ضعفاً، هذه المكاسب شوهدت عبر الفئات العمرية المختلفة.

وتعتبر الطفرة "دلتا" شديدة العدوى، وتم تحديدها لأول مرة في الهند، وهي السلالة المهيمنة على مستوى العالم في الوقت الحالي.

وقال ستيفان بانسل، الرئيس التنفيذي للشركة، في بيان نقله موقع "ميديكال إكسبريس": "نظل ملتزمين في الشركة بالبقاء متقدمين على الوباء بخطوة ومتابعة تطور وبائيات السارس- CoV-2".

وقالت الشركة "إنها تخطط لتقديم الطلبات إلى وكالة الأدوية الأوروبية (EMA) والسلطات التنظيمية الأخرى في الأيام المقبلة".

يذكر أنّ إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن بدأت بتقديم جرعة ثالثة من لقاح كورونا للأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة، وتخطط لتوسيع التعزيزات لجميع الأشخاص المؤهلين، بعد ثمانية أشهر من الجرعة الثانية، بدءاً من 20 سبتمبر.

هذا القرار ترك العديد من خبراء الصحة في حيرة من أمرهم؛ لأنه على الرغم من وجود دليل على أن فعالية اللقاح تتضاءل ضد العدوى، فإنها ظلت مستقرة ومنعت الوفيات بصورة كبيرة، وهو الغرض الذي صممت اللقاحات من أجله.

كما انتُقدت هذه الخطوة على أساس أن معظم البلدان النامية في هذا الوقت ليس لديها حتى لقاحات كافية لإعطاء سكانها الجرعة الأولى أو الثانية.

وفي يوم أمس الأربعاء أيضاً، أعلنت إدارة الغذاء والدواء أنها ستعقد اجتماعاً، في 17 سبتمبر؛ لتقييم ما إذا كانت ستسمح بجرعة معززة ثالثة من جرعة لقاح كورونا من شركة "فايزر.

مكة المكرمة