"ناسا" تطلق مهمة لتفجير كويكب وتغيير مساره

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/3oyqAE

من المقرر أن يحدث التصادم في خريف عام 2022

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 24-11-2021 الساعة 11:53

ما الهدف من هذه المهمة؟

تدريب لمحاكاة تحطيم جسم فضائي قبل سقوطه على الأرض.

من أين انطلقت المركبة؟

من كاليفورنيا الأمريكية.

بدأت وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) مهمة غير مسبوقة عبر إطلاق مركبة فضائية بسرعة 24 ألف كيلومتر في الساعة؛ لتصطدم بأحد الكويكبات في عملية تهدف إلى تغيير مساره.

وأطلقت "ناسا" مركبة فضائية للاصطدام بكويكب (ديمورفوس)، في تدريب لمحاكاة تحطيم جسم فضائي قبل سقوطه على الأرض.

ويمكن أن تتيح هذه التجربة للبشرية تفادي اصطدام أي أجسام فضائية بكوكب الأرض مستقبلاً.

وانطلقت المركبة من كاليفورنيا لاستعراض أول نظام دفاع كوكبي في العالم يستهدف تغيير مسار أي كويكب في طريقه لاصطدام مدمر محتمل بالأرض.

وأقلعت المركبة وهي محمولة على صاروخ (فالكون- 9) من شركة "سبيس إكس"، اليوم الأربعاء، من قاعدة جوية على بعد نحو 240 كيلومتراً شمال غربي لوس أنجلس.

وكتبت "ناسا" في تغريدة بعد إطلاق المركبة "كويكب ديمورفوس، نحن قادمون إليك".

وقبل ساعات من الإقلاع أعلنت شركة "سبيس إكس" أن الظروف المناخية مواتية لإطلاق المركبة.

وقال العالم المشارك في هذه المهمة توم ستاتلر، في مؤتمر صحفي، إن هذا الاختبار "سيكون تاريخياً" مشيراً إلى أن "البشرية ستغير للمرة الأولى حركة جرم فضائي طبيعي في الفضاء".

ومن المقرر أن يحدث التصادم في خريف عام 2022، عندما يكون زوجا الصخور على بعد 6.8 ملايين ميل (11 مليون كيلومتر) من الأرض، وهي أقرب نقطة يصلان إليها على الإطلاق.

وتنتمي هذه الصخور إلى فئة الأجسام القريبة من الأرض، وتشمل الكويكبات والمذنبات التي تقترب من الكوكب.

ويهتم مكتب تنسيق دفاع الكواكب التابع لوكالة "ناسا" بالأجسام التي يزيد حجمها على 460 قدماً (140 متراً)، والتي لديها قدرة على تدمير مدن أو مناطق بأكملها وتوليد أضعاف طاقة القنابل النووية المتوسطة.

مكة المكرمة