نجاح التجارب الأولية على طائرة المستقبل على شكل حرف "V"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/YVKZ1A

بلغ عرضها الإجمالي 215 قدماً وطولها 180 قدماً

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 07-09-2020 الساعة 21:10
ما هيئة النموذج الجديد؟

سيكون على شكل حرف "v"، وسيتم حمل الركاب والأمتعة والوقود على الجناحين، وسوف تتسع الطائرة لـ 314 راكباً.

كم سيكون استهلاك النموذج الجديد للوقود؟

نموذج "فلاينج في" سيكون اقتصادياً من ناحية استهلاكه للوقود، وأقل بنسبة 20% من النماذج الاعتيادية.

في العام السابق طوّر الباحثون والمهندسون الهولنديون نموذجاً جديداً لطائرة نقل مسافرين أطلقوا عليه "فلاينج في" (Flying V).

اليوم تم اختبار النموذج التجريبي من الطائرة، الذي هو عبارة عن نسخة مصغرة من النموذج الأصلي يبلغ عرضه 10 أقدام ويزن 50 رطلاً.

طُوِّرت الطائرة على شكل حرف V في جامعة "دلفت تِكنولوجي" في هولندا وبدعم من شركة الطيران الهولندية "KLM"، ونجح النموذج بالإقلاع، وأجرى مناورات مختلفة، كما نجح في اختبار نفق الرياح.

وقال رئيس المشروع، الدكتور رولف فوس: "كان أحد مخاوفنا هو أن الطائرة قد تواجه بعض الصعوبة في الرفع؛ لأن الحسابات السابقة أظهرت أن الدوران قد يكون مشكلة".

وبيّن فريق البحث أن الخطوة التالية ستكون استخدام البيانات التي جمعها النموذج الجديد أثناء الرحلة التجريبية لمعالجة بعض المشاكل عند تصميم الطائرة الجديدة.

النموذج الذي اقتُرِح العام الفائت سيكون على شكل حرف "v"، وسيتم حمل الركاب والأمتعة والوقود على الجناحين، وسوف تتسع الطائرة لـ 314 راكباً، وتستخدم وقوداً أقل بنسبة 20%. 

تصميمها الغريب سيتيح للركاب الذين ينظرون من النافذة رؤية النصف الآخر من الطائرة.

يعمل الباحثون الآن على بناء نسخة تجارية من الطائرة، يبلغ عرضها الإجمالي 215 قدماً وطولها 180 قدماً. 

سيُركَّب زوجان من المحركات النفاثة التوربينية، التي تجمع بين محرك توربيني غازي ومروحة لتسريع الهواء، في الجزء الخلفي منها. 

ومن المحتمل أن يقلل التصميم من البصمة الكربونية للسفر الجوي لمسافات طويلة والإنفاق على الوقود. 

بالنسبة للوقود، من المحتمل أن تستخدم الطائرة وقود الهيدروجين السائل بدلاً من الكيروسين، الذي يتسبب في زيادة الملوثات مثل ثاني أكسيد الكربون وأكسيد النيتروجين والسخام في الهواء.   

وقال البروفيسور هنري وريج، عميد كلية هندسة الطيران، لموقع صحيفة "ديلي ميل" البريطانية: "في النهاية، علينا أن نطير بالكامل على الطاقة المستدامة، إذا أردنا أن نقلل من انبعاثات الغازات السامة والمساهمة بتحسين المناخ".

مكة المكرمة