هل الحياة في الفضاء خطر على الصحة؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LrmapV

هنالك تأثير على الجينات المسبِّبة للشيخوخة

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 13-04-2019 الساعة 21:02

ماذا يحدث بالضبط لجسم الإنسان في الفضاء؟ فرغم مرور عقود من عمل الإنسان هناك، وبقاء رواد الفضاء بمهام طويلة خارج الأرض، فإن الإجابة عن هذا السؤال ما زالت صعبة.

أضف إليها أن البشر مختلفون فيما بينهم بقدر كبير، وهو ما يجعل القياسات والدراسات غير محدودة بضوابط.

لكن الآن هناك دراسة جديدة لوكالة الفضاء الأمريكية "ناسا"، نشرتها "مجلة العلوم" اليوم السبت، كشفت عن أدلة على تأثيرات الفضاء من خلال دراسة زوج من التوائم.

قدَّم الرائدان المتقاعدان، الأخوان التوءمان، سكوت ومارك كيلي، جسديهما للعلوم لدراستهما خلال الفترة بين عامي 2015 و2016.

وخلال هذا الوقت، بقي مارك على الأرض، في حين قضى سكوت 340 يوماً على متن المحطة الفضائية الدولية، وتمكن العلماء من مقارنة كيفية استجابة جسديهما خلال ذلك الوقت، دون الخلط بين عوامل الوراثة والاختلافات الفردية الكبيرة.

كما درس الباحثون عوامل مختلفة مثل التغيرات في التعبير الجيني، واستجابات الجهاز المناعي، والأداء المعرفي.

وكان من النتائج المهمة أن قضاء الوقت في الفضاء يبدو أنه يؤثر في الشيخوخة، إذ تبيّن حصول تغييرات في الحمض النووي المسبِّب للشيخوخة الخاص بسكوت عند بقائه في الفضاء، ولم تزُل آثارها إلا بعد 6 أشهر من عودته إلى الأرض.

وليس هذا فحسب، فهناك اكتشاف آخر، وهو الطريقة التي عبَّرت عنها جينات سكوت، ويقصد بـ"التعبير الجيني" الطريقة التي تتفاعل بها الجينات مع البيئة.

وقد وُجد أن جينات سكوت تعبّر بشكل مختلف في الفضاء، عادت جيناته في الغالب إلى طبيعتها بعد عودته إلى الأرض، ولكن يبدو أن بعض الجينات قد تغيرت بشكل دائم، بسبب الوقت الذي يقضيه في الفضاء، وشملت الجينات المتضررة تلك المتعلقة بعمل الجهاز المناعي وإصلاح الحمض النووي.

وقالت جينيفر فوغارتي، كبيرة علماء برنامج أبحاث الإنسان بمركز جونسون للفضاء التابع لـ"ناسا" في هيوستن: "هناك عدد من التغيرات الفسيولوجية والخلوية تحدث خلال رحلات الفضاء، لقد خدشنا فقط سطح المعرفة حول الجسم بالفضاء".

وأضافت: "أعطتنا دراسة التوائم أول نظرة جزيئية متكاملة عن التغيرات الجينية، وأظهرت كيف يتكيف جسم الإنسان ويبقى متيناً ومرناً حتى بعد قضاء ما يقرب من عام على متن المحطة الفضائية الدولية".

مكة المكرمة