هل للإرهاق رائحة؟.. مستشعر مبتكر يكشف الحقيقة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/mrxX81

أول جهاز من نوعه يقيس نسبة التوتر من خلال عرق الجسم

Linkedin
whatsapp
السبت، 06-02-2021 الساعة 19:48
- ما المؤشر الدال على مستوى الإرهاق والتوتر؟

هرمون "الكورتيزول" الموجود في عرق الجسم هو المؤشر الحيوي الرئيسي للتوتر.

- ما أضرار زيادة إفراز الكورتيزول؟

 يمكن أن يضر بصحة الفرد بشكل خطير، ما قد يؤدي إلى السمنة وأمراض القلب والأوعية الدموية والاكتئاب.

من وقتٍ لآخر يتعرض الكثيرون إلى ضغوط كبيرة، ويقومون بمجهود كبير في العمل يكاد يوصلهم إلى حدّ الانهيار دون أن يشعروا بذلك.

بحث العلماء طوال سنوات عن طريقة تمكّنهم من قياس مستويات الإجهاد والتوتر ومراقبتها قبل أن يصل الإنسان إلى نقطة الانهيار.

لكن اليوم، وبحسب ما نشر موقع "إنترستنغ إنجنيرينك"، طور المهندسون في المعهد الفيدرالي السويسري للتكنولوجيا في لوزان مستشعراً صغيراً يمكن ارتداؤه، حيث يمكنه باستمرار قياس تركيز هرمون "الكورتيزول" الموجود في عرق الجسم، وهو المؤشر الحيوي الرئيسي للتوتر.

يهدف الكورتيزول إلى "مساعدتنا على الاستجابة للمواقف العصيبة، وعادة ما يتم إفرازه طوال اليوم وفقاً لإيقاع الساعة البيولوجية لجسم الإنسان".

وفي هذا الإطار قال أدريان إيونيسكو، رئيس الباحثين، في بيان: "إذا كان الجسم ينتج الكثير من الكورتيزول بسبب الإرهاق والتوتر فإن ذلك يمكن أن يضر بصحة الفرد بشكل خطير، مما قد يؤدي إلى السمنة وأمراض القلب والأوعية الدموية والاكتئاب".

يعد الجهاز الذي طوّرهُ الباحثون "ثورياً"؛ لأنه في الوقت الحالي "لا توجد طريقة أخرى لمراقبة تركيزات الكورتيزول بشكل مستمر طوال اليوم".

وأضاف إيونيسكو: "هذه هي الميزة الرئيسية والميزة المبتكرة لجهازنا، ولأنه يمكن ارتداؤه يمكن للعلماء جمع بيانات كمية وموضوعية عن بعض الأمراض المرتبطة بالإجهاد، ويمكنهم القيام بذلك بطريقة غير جراحية ودقيقة وفورية".

ويرى الباحثون أن جمع هذا المقدار من البيانات عن مستوى الهرمون، ومتابعة حالات الإجهاد، يمكن أن يؤدي إلى التوصل إلى طرق جديدة وأفضل للتعامل مع مستويات التوتر.

مكة المكرمة