"هواوي" تواجه ضباباً في الأفق بعد إعصار ترامب.. فهل تنكسر؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LXPZdr

بتهمة تهديدها للأمن القومي.. أمريكا تحظر هواوي ومعها 70 شركة أخرى

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 22-05-2019 الساعة 15:32

"نحن كرة بين عملاقين"، بهذه الكلمات وصف نائب الرئيس التنفيذي لشركة "هواوي" في المملكة المتحدة حال الشركة بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترمب بحظر التعامل معها ومع 70 شركة صينية أخرى بذريعة تهديدها للأمن القومي، الأسبوع الماضي.

ولم تمضِ ساعات حتى جاءت الاستجابة من عدة شركات عالمية كبرى بوقف التعامل مع الشركة الصينية، صادمةً بذلك كل عشاق ومستخدمي هواتف وأجهزة هواوي.

حيث أعلنت كل من (إنتل، وكوالكوم، وبرودكوم، وسيلينكس)، الشركات المجهزة لـ هواوي بالمعدات، إيقاف شحن رقائق إلكترونية، ومعدات تقنية أخرى للشركة الصينية.

لكن الضربة القاصمة جاءت من عملاق محركات البحث "جوجل"، التي صرحت علانيةً بإيقاف أعمالها التي تتطلب نقل منتجات مادّية وبرمجية مع هواوي؛ باستثناء تلك التي تغطيها تراخيص المصادر المفتوحة.

ماذا سيحدث لهواتف هواوي؟

تعني تلك الأزمة فقدان منتجات هواوي إمكانية الوصول إلى تحديثات نظام التشغيل أندرويد، كما ستفقد هواتفها الذكية المستقبلية التي تُباع خارج الصين إمكانية الوصول إلى التطبيقات والخدمات الشائعة على أندرويد، ومن ذلك: متجر جوجل بلاي، وتطبيق خدمة البريد الإلكتروني جيميل، ويوتيوب، والخرائط، وباقي خدمات جوجل.

سبب الحظر

جاءت هذه الخطوة من الإدارة الأمريكية في خضم الحرب الاقتصادية التي تشنها واشنطن على الصين.

فقد تلقت الشركة عدة اتهامات في السابق من قبل الحكومة الأمريكية وحكومات غربية أخرى بالتجسس لمصلحة الحكومة الصينية، وهو ما واجهته الشركة بالنفي دائماً.

ففي العام الماضي دعت الحكومة البريطانية الشركة الصينية إلى سحب جميع أجهزتها ومعداتها التي جلبتها للمملكة للبدء بتنفيذ تقنية "5G" في البلاد بعد تقارير تفيد باحتوائها على رقائق تجسس.

واعتقلت الحكومة الكندية، في ديسمبر العام الماضي، المديرة المالية لهواوي، وابنة مؤسس الشركة، منغ وانزو، أثناء تبديل طائرتها في مطار فانكوفر، بطلب من الحكومة الأمريكية، على إثر تلقي كندا طلب إلقاء القبض بحق المتنفذين في الشركة بتهمة سرقة أسرار تكنولوجية من الشركات الأمريكية.

هذا الأمر دفع الصين إلى تقديم تهديد شديد اللهجة ضد كندا محذرةً من "عواقب وخيمة" على هذا الاستفزاز.

بماذا رد المسؤولون في هواوي؟

ولكن رغم هذا الإجراء الأخير من "جوجل" وباقي الشركات، فإن رئيس شركة هواوي، رن زهنغفي، قلل من أهمية هذا القرار، معتبراً إياه أمراً استفزازياً وسياسياً للضغط على الحكومة الصينية، بحسب صحيفة "غلوبال تايمز" الأمريكية.

ورداً على الحظر الأخير، صرحت مديرة هواوي، كاثرين شين، في مقال نشرته "ذي نيويورك تايمز": "إن العقوبات المفروضة على الشركة لن تجعل الشبكات الأمريكية أكثر أماناً على حد زعم المسؤولين الأمريكيين، وإنما سوف تضر بالمواطنين الأمريكيين العاديين والشركات، بحرمانهم من الوصول إلى التكنولوجيا الرائدة، بأسعار زهيدة، وسوف تقلل المنافسة، وترفع الأسعار".

وأضافت: "سوف يضر وقف استيراد هواوي للمعدات والتقنيات الأمريكية بآلاف الشركات الأمريكية التي تتعامل مع هواوي، حيث تشتري الشركة من الولايات المتحدة الأمريكية ما يربو على 11 ألف مليار دولار من السلع والمنتجات سنوياً".

وأعرب الكثيرون من مستخدمي هواتف هواوي حول العالم عن قلقهم من هذه القرارات الأخيرة، وأثاروا الكثير من التساؤلات عن مستقبل الأجهزة التي بين أيديهم العائدة لهواوي، ما دفع بجوجل إلى طمأنة المستخدمين بأنها ستستمر بإصدار التحديثات لأنظمة تشغيل الهواتف وكذلك التطبيقات لمدة 90 يوماً.

الخطة البديلة لهواوي

من جهتها قالت هواوي إنها كانت تتوقع مثل هذه الخطوة منذ أمد، وإنها قد أعدت خطة بديلة لمثل هذا اليوم، وهو إصدارها لأنظمة تشغيل وبرمجيات خاصة بها، "وسيتفاجأ الجميع بأن هواوي ليست بالشركة السهلة"، وفقاً لما نقله موقع "ديجيتال تريندز" الثلاثاء (21 مايو).

وتوقع موقع "تيك كرنش" بأن الصين من المحتمل أن تلعب بالورقة الرابحة التي بيدها، وهي حظر المنتجات الأمريكية ومنها منتجات "آبل"، وهو ما سيسبب خسارة كبيرة للكثير من الشركات الأمريكية، فسوق الصين من كبريات الأسواق العالمية لمنتجات "آبل" وغيرها.

مستقبل الخصوصية في هواتف هواوي

هذا وأبدى الكثير من الخبراء في مجال "الأمن السيبراني"، لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، عن قلقهم من أن إجراء جوجل الأخير سيجعل من هواتف هواوي عرضة سهلة للاختراق إن لم يتم تحديث برمجيات الهاتف بشكل مستمر وتحديث تطبيقاته، في حال لم تتراجع جوجل أو تجد هواوي مخرجاً تقنياً مناسباً.

تفاعل الأسواق العالمية

وشهدت أسواق المال في العالم تراجعاً ملحوظاً بعد القرار الأخير للإدارة الأمريكية وسط مخاوف المستثمرين من أن تطول العقوبات الأمريكية نواحي أخرى تجارية في العالم.

إذ سجّل مؤشر "ستوكس 600" الأوروبي تراجعاً بلغ 1.1%، ويتجه صوب تسجيل أكبر خسارة شهرية له في 2019.

عالمياً ما هي مكانة هواوي؟

يذكر أن شركة هواوي، التي أُسست سنة 1987 ببضعة آلاف من الدولارات، وعملت في تكنولوجيا الاتصالات، تعد الآن ثاني أكبر مصنع للهواتف في العالم، وحققت خلال العقدين السابقين قفزات كبيرة، وهي أول شركة أصدرت نموذجاً لهاتف يعمل بتقنية شبكة "الجيل الخامس" في العالم.

كما تعد الشركة الأولى في العالم في بيع وتجهيز منظومات "فايف جي"، سابقةً بذلك أعتى شركات التكنولوجيا كـ "جوجل" و"مايكروسوفت" و"إنتل".

مكة المكرمة