واتساب وفايبر خارج قرار إلغاء حجب المكالمات بالسعودية

يُتوقع أن تتخذ شركات الاتصالات إجراءات تصحيحية

يُتوقع أن تتخذ شركات الاتصالات إجراءات تصحيحية

Linkedin
whatsapp
السبت، 16-09-2017 الساعة 15:28


تدخل خدمة رفع الحجب عن خدمة المكالمات المرئية والصوتية عبر الإنترنت في السعودية حيز التنفيذ، الخميس المقبل، لكنها لن تشمل تطبيقي "واتساب"، و"فايبر".

وذكر موقع "سبق" السعودي، أنه ووفقاً للمعلومات تبيَّن أنه لن يتم تشغيل خدمة المكالمات المرئية في تطبيقَي "واتساب" و"فايبر" في هذه المرحلة لأسباب تنظيمية، في حين يشمل إجراء رفع الحجب جميع التطبيقات الأخرى المستوفية جميع المتطلبات التنظيمية.

من المتوقع أن يكون من أبرز هذه التطبيقات "فيس تايم" الذي تقدمه شركة آبل، إضافة إلى "سناب شات"، و"سكايب" و"اللاين" و"تليغرام" و"تانغو" و"فيسبوك ماسنجر"، إضافة إلى تطبيقَي" duo" و"Hangout" من شركة جوجل، وغيرها من التطبيقات.

وبيَّنت المصادر أن وزارة الاتصالات وهيئة الاتصالات وتقنية المعلومات وجهتا برفع الحجب عن التطبيقات المستوفية الاشتراطات، مشيرةً إلى أنه يُتوقع أن تتخذ شركات الاتصالات إجراءات تصحيحية من خلال طرح باقات مركزة لتقديم خدمات البيانات، وعدم الاستمرار بالاعتماد في الإيرادات على الخدمات الصوتية.

اقرأ أيضاً :

وسائل "التواصل الاجتماعي" تحولات تهدد أمن الخليج الاجتماعيا

وكانت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات قد أكدت سعيها إلى تمكين مستخدمي خدمات الاتصالات بشكل دائم من استخدام جميع التطبيقات، التي توفر خاصية الاتصالات المرئية والصوتية عبر الإنترنت دون استثناء، عدا تطبيقات محدودة سيجري العمل للتحقق من تحقيقها المتطلبات التنظيمية.

وأضافت الهيئة بأنها ستعمل بشكل مستمر على مراجعة استيفاء جميع التطبيقات للمتطلبات التنظيمية، وإتاحة ما يتوافق منها في حينه.

وفيما يتعلق بالأثر المالي على شركات الاتصالات بعد قرار رفع الحجب، ذكرت الهيئة أن انخفاض إيرادات شركات الاتصالات من المكالمات الصوتية، واعتمادها على إيرادات البيانات (تقديم الإنترنت) والخدمات المضافة، هو مسار وتوجُّه عالمي بجميع أسواق الاتصالات العالمية، وغير مرتبط بالمكالمات الصوتية والتطبيقات فقط.

إذ بينت التقارير الصادرة مؤخراً أن هناك انخفاضاً عالميّاً في إيرادات المكالمات الصوتية، في حين أن هناك زيادة عالية في إيرادات البيانات. وعلى سبيل المثال، بالولايات المتحدة الأمريكية كانت الإيرادات من المكالمات الصوتية والرسائل النصية تمثل 54% من إجمالي إيرادات شركات الاتصالات في عام 2010، وانخفضت إلى 23% في عام 2016.

مكة المكرمة