واكبت التطور العلمي.. كيف حققت الجراحات الروبوتية في الخليج نجاحات مميزة؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/N9aDYv

مستشفيات خليجية أجرت جراحات ناجحة باستخدام روبوتات

Linkedin
whatsapp
الخميس، 08-07-2021 الساعة 19:57

ما ميزات استخدام الجراحات الروبوتية؟

استخدام أدوات دقيقة جداً بدلاً من الجراحين، وتحقيق نتائج مميزة.

ما الدول الخليجية التي استخدمت الجراحات الروبوتية؟

الإمارات، وقطر، والسعودية، والكويت.

بشكل متطور ومتلاحق تعمل دول مجلس التعاون الخليجي على الاطلاع على الأدوات والآليات العلمية المتقدمة في المجال الطبي، والعمل على إدخالها في مستشفياتها، بهدف خدمة المرضى، وفقاً لآخر ما توصل إليه العمل.

وتعد الجراحات الروبوتية واحدة من الأدوات العلمية الحديثة التي أدخلتها بعض وزرات الصحة في دول الخليج إلى المستشفيات، حيث بدأت بإجراءات عمليات من خلال الاعتماد على الروبوت، مع تحقيقها أهدافاً دقيقة وناجحة.

وتتضمن الجراحة الروبوتية استخدام أدوات دقيقة جداً بدلاً من الجراحين، وذلك من خلال الدخول إلى الجسم، الأمر الذي يعني أن الشقوق الجراحية الناتجة عن الجراحة الروبوتية تكون صغيرة جداً عن الجراح.

ومن خلال استخدام الروبوتات الجراحية يتمكن الأطباء الجراحون من إجراءات جراحية معقدة بمزيد من التحكم والدقة والمرونة عبر استخدام كاميرا تستطيع الوصول إلى مكان العملية في جسم المريض.

سبق إماراتي 

الإمارات كانت أولى الدول الخليجية والعربية التي أدخلت استخدام تقنية الروبوت في إجراء عمليات قسطرة القلب، في عام 2014، حيث أجريت عملية ناجحة عن طريق الروبوت لمرضى تتراوح أعمارهم بين 49 و79 سنة.

وبعدها نجحت وزارة الصحة الإماراتية، في نوفمبر 2020، في إجراء 3 عمليات جراحية من خلال الروبوت "دافنشي"، ثم يوم الأربعاء 7 يوليو الجاري، شهدت إمارة دبي نجاح أول جراحة باستخدام أصغر روبوت في العالم لمريض شاب استغرقت 20 دقيقة.

وتولى فريق طبي متخصص بالمستشفى السعودي الألماني في دبي الإشراف على إجراء الجراحة بالروبوت "فيرسوس"، وهي أول عملية من نوعها في المنطقة.

وبدأت الإمارات تأسيس مركز لتدريب الأطباء المواطنين وتأهيلهم لاستخدام الروبوت بشكل آمن، وتنويع استخدام الروبوت في جميع التخصصات.

ولدى الإمارات استراتيجية متكاملة لترسيخ جراحات الروبوت ضمن رؤية مستقبلية لمواصلة الابتكار بمجال الجراحة الروبوتية في إجراء العمليات الدقيقة وتقليل الجروح والألم، وتعزيز استخدام الذكاء الاصطناعي كمنهج مستدام في خدمات الرعاية الصحية.

عمليات قطرية

وإلى جانب الإمارات، أدخلت قطر الجراحة الروبوتية إلى مستشفياتٍ لمواكبة التطور في المجال الطبي، حيث أجريت في مستشفى "حزم مبيريك" التابع لمؤسسة حمد الطبية في قطر، في يونيو 2020، عملية جراحية لتفتيت حصاة كلوية لمريض مصاب بفيروس كورونا باستخدام تقنية ليزر ألياف الثوليوم الحديث، كأول استخدام لهذه التقنية في منطقة الشرق الأوسط، وبمساعدة الروبوت الجراحي "ابن سينا".

وجمعت العملية، وفق مستشفى حمد، بين تقنية الليزر فائقة التطور واستخدام الروبوت الجراحي، إضافة إلى الالتزام بتطبيق إجراءات التباعد الاحترازي داخل غرفة العمليات، إذ أجرى الفريق الجراحي العملية من على مسافة نحو مترين من المريض، حفاظاً على سلامة الكادر الطبي، مما يجعل هذه الجراحة مثالية للمرضى المصابين بفيروس كورونا.

الروبوت

وضمن سعي قطر للاعتماد على الجراحة الروبوتية أطلق مركز سدرة للطب، عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، برنامجاً لتدريب أطباء الأطفال المقيمين في قطر والمنطقة على استخدام الروبوتات في العمليات الجراحية.

ويعد البرنامج التدريبيّ المتخصص الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط، ويُقدَّم عبر وسيط تفاعليّ يسمح للمدرّب والمتدرب باستخدامه في وقت واحد.

ويتدرب الجراحون المقيمون على استخدام الروبوت لإحداث شقوق متناهية الصغر في جسد المريض من أجل إجراء مهام جراحية معقدة.

ويعد البرنامج التدريبي على استخدام الروبوتات في جراحات الأطفال جزءاً من استراتيجية شاملة لمركز سدرة للطب، تهدف إلى زيادة الاعتماد على أحدث الوسائل التكنولوجية بهدف إرساء معايير جديدة في قطاع الرعاية الصحية.

تميز سعودي

تعد السعودية من الدول المتقدمة في استخدام جراحة الروبوت خليجياً، خاصة عمليات القلب، حيث دخل مركز القلب في مستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض ضمن أكبر 5 مراكز على مستوى العالم في جراحة الروبوت القلبية، بعد أن تمكن من إجراء 105 عمليات دقيقة ومعقدة للقلب خلال عام واحد، بواسطة النظام الجراحي الروبوتي السريري.

وبحسب تصنيف الشركة الأمريكية لروبوتات دافنشي، والشركة المتعاونة معها لتدريب الجراحين في الجراحات الدقيقة، فإن مستشفى الملك فيصل التخصصي يعد منافساً للمراكز الرائدة عالمياً في أمراض وجراحة القلب في الولايات المتحدة، بناءً على تقييم للفترة من فبراير 2019 وحتى فبراير 2020.

الروبوتات

ويشتمل النظام الجراحي الروبوتي السريري على ذراع مزودة بكاميرا، وأذرع آلية ملحقة بها أدوات جراحية، يقوم من خلالها الجرّاح بالتحكم في الأذرع، بينما يجلس أمام شاشة تحكم متصلة بحاسب آلي بالقرب من طاولة العمليات، إذ توفر وحدة التحكم للجرّاح عرضاً مكبراً ثلاثي الأبعاد وعالي الوضوح لموقع الجراحة.

وتمكن مركز القلب بمستشفى الملك فيصل التخصصي من توسيع نطاق استخدامات تقنية الروبوت في جراحات القلب الدقيقة والمعقدة لتشمل زرع الشرايين التاجية، واستبدال أو إصلاح الصمامات الميترالية أو الثلاثية، أو كليهما.

واستخدم المستشفى عمليات من خلال الروبوت نجح من خلالها في إصلاح الثقوب والعيوب الخلقية القلبية، إضافة إلى إزالة الأورام القلبية، وكي الأوردة الرئوية التي تتسبب في خفقان القلب، فيما يتراوح المدى الزمني للعمليات ما بين ساعتين إلى ست ساعات بحسب كل حالة جراحية.

جراحة روبوتية بالكويت

الكويت تعد من الدول الخليجية التي استخدمت الروبوت في الجراحة والمستشفيات، حيث سبق أن نجح فريق طبي من مستشفى جابر الأحمد التابع لوزارة الصحة الكويتية في إجراء أول عملية استئصال جذري للكلية باستخدام الروبوت دافينشي.

وحققت العملية التي أجريت في يناير 2020، نجاحاً كبيراً، وفقاً لوزارة الصحة الكويتية، ليتم بعدها إجراء ست عمليات جراحية بالروبوت في مستشفى جابر، تشمل تخصصات جراحة المسالك البولية، وجراحة السمنة والقولون والمستقيم والجراحة العامة، تحت إشراف رئيس قسم الجراحة الدكتور سلمان الصباح.

مكة المكرمة