وكالة أمريكية تطوّر كاميرا تحاكي الدماغ البشري

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/ekzMxK

يريد البرنامج تطوير كاميرات ذات شكل عصبي شبيهة بالدماغ

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 09-07-2021 الساعة 18:05
- ما الغاية منها؟

محاكاة عمل العين البشرية بما يضمن أفضل طرق لمعالجة التغيرات في الخلفية.

- أين يتوقع استخدامها؟

يهدف الابتكار إلى تحسين التطبيقات العسكرية؛ مثل المركبات ذاتية القيادة، والروبوتات، والبحث والتتبع. 

أعلنت وكالة مشاريع الأبحاث الدفاعية المتقدمة في الجيش الأمريكي (DARPA) تطوير كاميرات تعالج الصور مثل الدماغ البشري. 

يهدف الابتكار إلى تحسين التطبيقات العسكرية مثل المركبات ذاتية القيادة، والروبوتات، والبحث والتتبع. 

رغم التقدّم الكبير الذي حصل في صناعة الكاميرات على مر السنوات، لكن التغلّب على العين البشرية هو ما يحاول العلماء الوصول إليه.

إذ تقوم الكاميرات التي نستخدمها بمعالجة المزيد من البيانات، وتستهلك المزيد من الطاقة، ولكنها تفتقر إلى "الذكاء" لتتبع الأشياء إذا تغيرت الخلفيات أو أصبحت مزدحمة. 

يمكن للبشر القيام بذلك بشكل جيد لأن الدماغ قد حسّن العملية من خلال معالجة الإشارات فقط عندما يتغير شيء ما. 

تعتزم "داربا" تكرار هذه العملية في نهجها الجديد الذي اتبعته في كاميرتها، حيث يريد البرنامج تطوير كاميرات ذات شكل عصبي -شبيهة بالدماغ- تلتقط الأحداث عن طريق نقل المعلومات في المشاهد (البكسلات) التي تتغير فقط. 

وبحسب ما جاء في إعلان الوكالة على موقعها الرسمي، الجمعة، سيؤدي هذا النهج إلى تقليل كمية البيانات التي تعالجها هذه الكاميرات بشكل كبير، وتقليل زمن وصول البيانات، أو التأخير في نقلها، مع تقليل استهلاك الطاقة أيضاً في هذه العملية.

مكة المكرمة