2018 يبدأ مشواره التقني بـ"عوالم افتراضية" غير مسبوقة.. تعرف عليها

استعان المطورون بالأفكار السحرية في فيلم "هاري بوتر" لتطوير الألعاب

استعان المطورون بالأفكار السحرية في فيلم "هاري بوتر" لتطوير الألعاب

Linkedin
whatsapp
الأحد، 14-01-2018 الساعة 16:02


في سعيها لتخطي حدود العالم الافتراضي، وابتكار أدوات محاكاة أكبر للعالم الحقيقي، كشف صُنّاع الألعاب حول العالم عن منصات ألعاب وأدوات مساعدة جديدة، ستساهم بصورة فاعلة في تقديم عوالم افتراضية جديدة ومختلفة كلياً.

فقد بدأ عام 2018 بالعديد من المنتجات الفريدة التي اختلفت بأفكارها تبعاً لحجم المنافسة العالمية، والتي تنوعت من اللعبة التي تمكنك من الرؤية من خلال عيون الطائرة بدون طيار، إلى عصا التحكم الأرضية الذكية التي تمكنك من التحكم باللعبة من خلال ميلان أو حركة وضغط القدم.

وأظهر صُنّاع ألعاب الفيديو حول العالم العديد من نتاجاتهم المتميزة على مختلف المنصات، خلال مشاركتهم في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية العالمي CES 2018، والذي أقيم في مدينة "لاس فيغاس" الأمريكية، في الفترة من 9 إلى 12 يناير الجاري.

اقرأ أيضاً :

صور جديدة مذهلة للمشتري

وعلى الرغم من اختلاف توجهات أدوات الألعاب التي تم طرحها، فإنها اجتمعت في تقديمها نظام محاكاة فريداً وجديداً للعالم الافتراضي، غايته نقل اللاعبين إلى مستويات حقيقية، استعان صانعو الألعاب خلالها بقصص الأفلام السينمائية العالمية، حيث سيجد المستخدم لوحة الشطرنج الذكية، المماثلة للوحة السحرية التي استخدمت في فيلم "هاري بوتر"، مع تقديم تجربة طيران مذهلة كالتي قام بها "هاري بوتر" في بطولة مدرسة السحر السنوية، باستخدام نظارة الواقع الافتراضي، وقاعدة تحكم أرضية.

CES 05

ووفقاً لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فإن المعرض شهد الإعلان عن ثلاث أدوات ذكية مهمة، وهي ذراع الهوكي الذكية التي يمكن استخدامها لتعلم اللعبة والتعرف على قوانينها، ومنصة قتال الطائرات باستخدام طائرة من دون طيار، ونظارة واقع افتراضي، وقاعدة التحكم الأرضية الذكية.

CES 01

حيث تميزت ذراع الهوكي الجديدة بميزات فريدة تنقل المستخدم إلى واقع مشابه للحقيقة، ما يجعله الخيار الأمثل لتطوير المهارات للمحترفين، وتعلم أساسيات اللعبة والتدرب عليها، مع حقيبة خاصة متصلة بمستشعرات يتم وضعها على الجسم، لمنح المستخدم تجربة حقيقية للعبة الهوكي، مع نظارات افتراضية تظهر للمستخدم الطريقة الصحيحة للعب، وتقويم الأخطاء التي يقع بها الكثير من مستخدمي اللعبة.

فيما قدمت تجربة القتال الافتراضي ضمن العالم الحقيقي، أسلوباً جديداً استنسخ فيه المطورون أسلوب لعبة "بوكيمون جو"، من خلال استخدام العالم الحقيقي كبيئة للعناصر الافتراضية، حيث سيتمكن المستخدم من النظر من خلال الطائرة كما لو أنه في طائرة حربية مقاتلة، يقوم من خلالها باستهداف الطائرات الأخرى الافتراضية، أو الأهداف الأرضية الافتراضية، التي تم برمجتها مسبقاً داخل مراحل اللعبة.

ولزيادة فاعلية وحقيقة اللعبة، أضاف مطورو اللعبة أجواء تفاعلية تظهر انفجاراً حقيقياً، وصواريخ حقيقية متوجهة لأهدافها، مع أصوات حقيقية تم إدخالها ضمن منصة تشغيل اللعبة، في حين أكدت الشركة أنها تعمل حالياً على تطوير كرسي ذكي، يمكنه الارتفاع والدوران والارتجاج، لمنح المستخدم تجربة طيران فعلية.

CES 03

وفي سعيها لتقديم تجربة آمنة للمستخدمين، قامت الشركة بإضافة حدود افتراضية يمكن للمستخدم أن يحددها قبل بداية اللعبة، للحفاظ على الطائرة من الاصطدام في العالم الحقيقي، فإذا كان المستخدم يلعب في حديقة عامة أو حديقة منزله مثلاً، فسيمكنه تحديد إحداثيات مسبقة للطائرة لا تتخطاها أثناء اللعب.

CES 02

فيما قدم مجموعة من المطورين في الولايات المتحدة قاعدة أرضية، يمكن ارتداؤها في الأقدام، تحتوي على أدوات تحكّم تستشعر ميلان وضغط أصابع ومقدمة القدم، مع إمكانيات تحكم كاملة داخل اللعبة في الواقع الافتراضي، سيتمكن المستخدم من خلالها أن يمشي ويركض ويقفز ويطير، داخل الواقع الافتراضي.

CES 04

كما شهد المعرض الكشف عن عنكبوت ذكي يمكن التحكم به من خلال الهاتف الذكي، للقيام بأعمال مختلفة، كنقل وحمل الأغراض، أو حتى المشاركة في الألعاب، أو إرساله إلى الأماكن التي لا يستطيع المستخدم الوصول إليها، ونقل صورة حية بدقة عالية من مسافات بعيدة.

وفي الوقت الذي لم يتم الكشف فيه عن أسعار وموعد طرح مساعدات الألعاب الجديدة، أعلن المطورون نجاح هذه المساعدات في التجارب الأولية، مشيرين إلى إمكانية طرحها خلال العام الجاري، بعد الحصول على رخصة استخدامها داخل وخارج الولايات المتحدة.

الاكثر قراءة

مكة المكرمة