إياد الدليمي

كل ما جرى في العراق منذ 2003 وحتى اليوم ما هو إلا سلسلة في حلقة أمريكية معدة مسبقاً للمنطقة، بدأت بالعراق، ولا تريد أن تتوقف.

ربما من المبكر أن نكتب ونتحدث عن النتائج، التي يمكن أن تحققها عاصفة الحزم التي بدأتها السعودية.

كان يريد العراق واحداً موحداً وكانت آخر كلماته على فراش المرض: "أتمنى أن أموت قبل أن أرى العراق مقسماً".

تصريحات الجعفري، ومن بعده رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي، بشأن سيادة العراق وضرورة احترامها، لم تأتِ من فراغ، فهي كانت موجّهة، أساساً، إلى الجار التركي، والذي يبدو أنه بات قاب قوسين أو أدنى من التدخل.

مكة المكرمة