د.علي يوسف السند

إعلامي وأكاديمي كويتي

حاجة تونس للنهوض اقتصادياً والتعافي طبياً لا تقل عن حاجتها لنظام ديمقراطي يمنع طغيان الأفراد أو الجماعات.

الملاحظ أن هذا التحذير من النموذج الكويتي تقوده نخبة محسوبة على المثقفين والإعلاميين والكُتاب، بهدف تضليل المتابع العادي، وقطع الطريق على تفكيره بالحصول على قسط من الحرية السياسية.

هناك شعور عام يلف المنطقة بأن الأجواء مهيأة لإمكانية تحقيق اختراق في العلاقات السعودية الإيرانية عبر فتح قنوات التواصل والحوار والجلوس على طاولة المفاوضات.

فالديمقراطية لم تمنع من وصول ترامب إلى سدة الرئاسة، لكنها في ذات الوقت منعت استمراره، كما حّدت من تَغوله وتماديه، وذلك عبر المؤسسات الديمقراطية الأخرى، وقلصت من آثار قراراته العبثية.

السند: من المحطات المهمة التي ينبغي التوقف عندها والحديث حولها بمكاشفة ومصارحة، حجم المساحة التي يمكن لكل دولة خليجية أن تتحرك داخلها في الملفات الإقليمية،

الكيان الصهيوني ومعسكر الثورة المضادة ينطلقان من رؤية مشتركة للمنطقة وموقف موحد من التحول الديمقراطي والسعي لوأده

مكة المكرمة