أحذية تسيء لشهادة الإسلام تثير غضباً في فلسطين

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6wwK8V

طبع على الأحذية عبارة التوحيد

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 12-07-2019 الساعة 15:28

أثار مقطع فيديو تناقلته وسائل التواصل الاجتماعي غضباً واسعاً بين شباب مدينة يافا الفلسطينية المحتلة؛ إذ اكتشفوا أن محال تجارية "إسرائيلية" تبيع أحذية كتب عليها عباراة "لا إله إلا الله محمد رسول الله".

ووفقاً لفيديو نشرته "روسيا اليوم"، الخميس، أظهر أحد الشباب تلك الأحذية "الشباشب" المكتوب عليها عبارة "لا إله إلا الله محمد رسول الله"، وعمد شباب فلسطينيون إلى شراء تلك الأحذية وحرقها أمام المحال التي تبيعها.

وبحسب ما أوضحت تعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي، فإن هذه البضاعة تأتي ضمن المحاولات التي يقف وراءها متطرفون إسرائيليون للإساءة إلى المسلمين.

بدوره أبرق عضو مجلس النواب الإسرائيلي (الكنيست) منصور عباس، رئيس القائمة العربية الموحدة "الحركة الإسلامية"، لكل من وزير المواصلات في "إسرائيل"، المسؤول عن سلطة المعابر والموانئ، ولوزير المالية المسؤول عن سلطة الضرائب، ولوزير الأمن الداخلي، ولرئيس الغرف التجارية ولمدير سلطة المعابر والموانئ، للنظر في هذا الخصوص، بحسب صحيفة "القدس العربي".

وطالب عباس المسؤولين في رسالته، بالعمل فوراً على إيقاف استيراد وتسويق وبيع الأحذية التي كتبت عليها الشهادتان، في عدة مجمعات ومحال تجارية في "إسرائيل"، والعمل على جمع ما تم توزيعه وحرقه.

وأكد النائب الفلسطيني أن "الشهادتين هي أحد أركان الإسلام الخمسة، وهي تعبّر عن عقيدة المسلمين في العالم، وهي شعار معروف لكل العالم ومكتوبة على علم الدولة السعودية".

وأشار إلى أن "طباعة الشهادتين على هذه الأحذية، والقيام باستيرادها إلى إسرائيل، وتوزيعها وبيعها في الكثير من الحوانيت والمحال التجارية يعتبر مسّاً بالغاً بعقيدة وبمشاعر جميع المسلمين"، مشدداً القول: إن "من الصعب إقناع أي أحد أن هذا العمل تم بنية بريئة".

وتابع: "في هذه الأثناء تقوم جهات وشخصيات إسلامية مستقلة وشباب مسلمون في البلاد بالوصول إلى العديد من هذه الحوانيت الإسرائيلية التي تبيع الأحذية، ويقومون بأخذها وحرقها".

وحذر عباس أنه في حال "لم تقم الجهات المسؤولة في إسرائيل بالعمل فوراً على منع استيراد هذه الأحذية، وعلى جمع ما تم تسويقه وتسليمها لجهات إسلامية معتمدة من أجل حرقها، فإنه ستكون لذلك أبعاد خطيرة وحالة من الغليان والغضب الشديدين لدى المسلمين في هذه البلاد وفي كل العالم".

وأكد أنه "إذا لم تجمع هذه الأحذية بشكل فوري من الحوانيت، ولم يتم إيقاف استيرادها فإننا نوجّه الاتهام المباشر لكل شخصية ومؤسسة رسمية في إسرائيل، ولكل شركة أو تاجر اضطلع في عملية الاستيراد والتسويق والبيع، وسنعمل على تقديم شكاوى رسمية في المحاكم المحلية والدولية، وسنفعل كل ما بوسعنا لإيقاف ذلك".

 

مكة المكرمة