أرقام جديدة لحالات الزواج والطلاق في الكويت

الرابط المختصرhttp://cli.re/64v1y8
10909 حالات زواج خلال العام الماضي في الكويت

10909 حالات زواج خلال العام الماضي في الكويت

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 29-08-2018 الساعة 22:24

أظهرت آخر إحصائية للإدارة المركزية للإحصاء في دولة الكويت، أرقاماً جديدة حول حالات الزواج والطلاق في البلاد، وكشفت أن شهر مايو سجل أكبر حالات الارتباط، في حين كانت أكثر قضايا الانفصال في شهر يوليو.

وبحسب ما نقلت صحيفة "القبس" الكويتية، الأربعاء، بلغت حالات الزواج في الكويت لعام 2017، (10909) حالة، في حين سجلت حالات الطلاق لنفس العام (5402) حالة.

ووصل عدد حالات زواج الكويتي بكويتية إلى (8735) حالة بنسبة 80%، وزواج الكويتي من غير كويتية إلى (1526) حالة بنسبة 14%، وزواج الكويتية من غير الكويتي إلى (648) حالة بنسبة 6%.

وجاءت فئة ما بين 20 حتى 24 الأعلى بين صفوف الكويتيات للزواج بواقع (3897) حالة، في حين سجلت الفئة العمرية الأكثر من 45 عاماً النسبة الدنيا بواقع (231) حالة.

وتصدر شهر مايو من العام الماضي أعلى حالات زواج، بحيث بلغ عدد حالات الزواج للكويتي (1037) حالة و(365) حالة للزوج غير الكويتي.

وشهدت حالات الطلاق للزوجة الكويتية (5056) حالة، بينها (414) حالة قبل الدخول، في حين تصدرت الفئة العمرية من 25 حتى 29 عاماً أعلى نسب الطلاق للزوج الكويتي بواقع (1260) حالة، والفئة العمرية من 15 حتى 19 عاماً الأدنى بواقع 13 حالة.

و كانت أعلى نسبة طلاق من نصيب الفئة العمرية من 25 حتى 29 عاماً للزوجة الكويتية، بواقع (1216) حالة، وأدناها للفئة العمرية من 15 حتى 19 عاماً بواقع (101) حالة.

وسجل شهر يوليو من عام 2017 أعلى حالات الطلاق، حيث  بلغت حالاته للزوج الكويتي (548) حالة و(291) حالة لغير الكويتي.

ومؤخراً، توصلت دراسة أكاديمية إلى وجود عزوف عن الزواج بين الشباب الكويتي، حيث بلغت النسبة 31% ممن بلغوا من العمر 30 عاماً وأكثر، و22% لدى الفتيات.

ووفق دراسة لعميد كلية العلوم الاجتماعية في جامعة الكويت، حمود القشعان، أجريت في وقت سابق من العام الجاري، كشفت زيادة في العزوف عن الزواج، مقارنة بدراسة أجراها القشعان أيضا عام 2017، وأظهرت أن نسبة العزوف بين الإناث بلغت 19%، في حين بلغت بين الذكور 13%.

وأرجعت الدراسة أسباب العزوف إلى غلاء المهور، وارتفاع تكاليف حفلات العرس، وأزمة السكن، والرغبة في تحقيق طموحات، وتنامي الأنانية، فضلاً عن وسائل التواصل الاجتماعي.

مكة المكرمة