أرقام مفزعة لحالات الطلاق والخلع في مصر

الرابط المختصرhttp://cli.re/GaDX2Q

طوابير المصريات أمام المحاكم

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 18-07-2018 الساعة 18:47

أظهرت إحصاءات رسمية، الأربعاء، ارتفاعاً مخيفاً في عدد حالات الطلاق والخلع منذ بدايات حكم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، إذ بلغت العام 2017 نحو مليون حالة مع انخفاض عقود الزواج.

جاء ذلك بحسب النشرة السنوية لإحصاءات الزواج والطلاق التي أصدرها الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء في مصر (رسمي).

وأشارت البيانات إلى ارتفاع إشهادات وأحكام الطلاق وانخفاض عقود الزواج في العام الماضي، مضيفة أن أغلب القضايا بسبب "الخلع".

وبحسب البيانات، بلغ عدد عقود الزواج 912 ألفاً و606 عقود في 2017، مقابل 938 ألفاً و526 عقداً عام 2016، بنسبة انخفاض قدرها 2.8٪.

في حين بلغ عدد إشهادات الطلاق 198 ألفاً و269 إشهاداً عام 2017، مقابل 192 ألفاً و79 إشهاداً عام 2016، بنسبة زيادة قدرها 3.2٪، وفق المصدر ذاته.

كما بلغ عدد أحكام الطلاق النهائية 9364 حكماً عام 2017، مقابل 6305 أحكام عام 2016، بزيادة قدرها 48.5٪ من جملة الأحكام.وسجلت أعلى نسبة طلاق بسبب الخلع، حيث بلغ عدد الأحكام بها 7199 حكماً بنسبة 76.9٪ من إجمالي الأحكام النهائية (9364 حكماً).

وسجلت أقل نسبة طلاق بسبب "الخيانة الزوجية" حيث بلغ عدد الأحكام بها 3 أحكام تمثل 0.03 ٪ من جملة الأحكام النهائية.

وتذكر الإحصاءات والبيانات الرسمية المصرية للعام 2016، أن حالة طلاق واحدة تحدث كل 4 دقائق في مصر.

وبحسب البيانات، فإن مجمل حالات الطلاق على مستوى اليوم الواحد تتجاوز 250 حالة، لا تتجاوز فيها بعض حالات الزواج أكثر من عدة ساعات بعد عقد القران، وتستمر أخرى إلى نحو ثلاث سنوات لا أكثر. فيما وصلت حالات "الخلع" عبر المحاكم أو الطلاق خلال العام 2015 إلى أكثر من ربع مليون حالة؛ مسجلةً زيادة تقدر بـ89 ألف حالة عن العام الذي سبقه 2014.

وهذا التطور الذي يهدد أركان مئات الألوف من الأسر والزيجات في مصر، رصدته الأمم المتحدة في إحصاءات، أكدت فيها أن نسب الطلاق ارتفعت هناك من 7% إلى 40% خلال نصف القرن الماضي، ليصل إجمالي المطلقات إلى 4 ملايين مطلقة.

مكة المكرمة