أسد يتجول في أحد أحياء الرياض السكنية والسلطات تسيطر عليه

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/qDPDyb

الاتجار بالكائنات الفطرية المهددة بالانقراض في السعودية محظور

Linkedin
whatsapp
الخميس، 12-08-2021 الساعة 22:16

هل سجلت أي إصابات بسبب الأسد؟

لم يتم تسجيل إصابات.

من الجهة التي سيطرت على الأسد؟

القوات الخاصة بالأمن البيئي في العاصمة السعودية.

أعلنت القوات الخاصة بالأمن البيئي في العاصمة السعودية الرياض، اليوم الخميس، السيطرة على أسد كان يتجول في طريق عام بأحد الأحياء السكنية بالمدينة، دون تسجيل أي إصابات بين السكان.

وأكدت السلطات السعودية أنه تم السيطرة على الأسد والتعامل معه لتحييد خطره عن سكان الحي، وذلك عقب التنسيق بين الأمن البيئي والدوريات الأمنية والمركز الوطني لتنمية الحياة الفطرية لنقله إلى مركز الإيواء.

وأفاد المتحدث الرسمي للقوات الخاصة للأمن البيئي، الرائد رائد المالكي، في تغريدة عبر "تويتر"، بأن التحرك بشأن الأسد تم عقب ورود بلاغ للمركز الوطني للعمليات الأمنية يفيد بوجود حيوان مفترس مقيد بعمود بأحد الأحياء السكنية".

وقال المالكي: إن "العمل مستمر لمعرفة من قام بهذا الفعل؛ لاتخاذ الإجراءات النظامية بحقه، بحسب بيان نشره الحساب الرسمي للقوات الخاصة للأمن البيئي".

وأضاف المالكي: إن "الاتجار بالكائنات الفطرية المهددة بالانقراض، بما في ذلك اقتناؤها، يعتبر من المحظورات التي نص عليها نظام البيئة، والتي تصل عقوبتها إلى السجن لمدة عشر سنوات وغرامة تصل إلى 30 مليون ريال (8 ملايين دولار) أو بإحدى هاتين العقوبتين".

وحثَّ المالكي الجميع في مختلف أنحاء المملكة على الإبلاغ عن أي حالات استيراد أو تصدير أو نقل أو بيع أو عرض أو اقتناء أي كائنات فطرية أو إكثارها.

وكان الأسد ظهر وهو مقيد على العمود، في أحد الأحياء السكنية بالرياض، كما تم تداول صور له عقب تقييده ونقله إلى مركز الإيواء التابع للمركز الوطني لتنمية الحياة الفطرية.

ويعد اقتناء وتربية الحيوانات المفترسة هواية وعادة متبعة لدى البعض في دول الخليج، فيما يتباهى بعضهم بالتقاط صور وهم يقضون أوقاتهم معها.

وسبق أن أكد المركز الوطني لتنمية الحياة الفطرية في السعودية، أن تربية الحيوانات المفترسة في المملكة ممنوع، حيث إن التعامل معها أمر خطر جداً؛ نظراً لطبيعة تلك الكائنات.

وتتطلب تربية تلك الحيوانات، وفق المركز، توفير بيئات ومساحات مناسبة لها، ووسائل أمان عالية تضمن عدم تسربها إلى خارج الأماكن التي يتم إيواؤها فيها، الأمر الذي يستحيل تحقيقه في المنازل والاستراحات الخاصة.

مكة المكرمة