أسد يفترس شاباً سعودياً "كان يقوم بتربيته"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/ek7QkB

السلطات خلصت الشاب من بين فكي الأسد لكنه توفي متأثراً بجراحه

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 16-04-2021 الساعة 11:40
- أين جرت الحادثة؟

في حي "السلي" بالعاصمة السعودية الرياض.

- ما القانون السعودي بخصوص الحيوانات المفترسة؟

تربيتها ممنوعة، ويوجد عقوبات على المخالفين.

لقي مواطن سعودي مصرعه متأثراً بإصابات تعرض لها بعد أن هاجمه أسد كان يربيه في مزرعته بالمملكة.

وذكرت صحيفة "سبق" المحلية، يوم الخميس، أن الحادثة وقعت في حي "السلي" بالعاصمة السعودية الرياض.

ونقلت الصحيفة أن "الجهات الأمنية توجهت لموقع الحادثة بعد تلقيها البلاغ، وخلصت المواطن من بين فكي الأسد، لكنه توفي متأثراً بالإصابات التي تعرض لها".

فيما تداول ناشطون على مواقع التواصل صوراً ومقاطع فيديو تظهر الأسد وهو ميت فيما يبدو، وذلك عقب تدخل الجهات الأمنية.

يقول عبد الله بن حمد: لا يزال يوجد في مجتمعنا كثير من المتهاونين في تربية الحيوانات المفترسة، مشيراً إلى أن شاباً ذهبت حياته ضحية لحيوان كان يربيه منذ مدة طويلة.

من جانبها دعت رشا عبد العزيز الشباب لأخذ هذه الواقعة عبرة لأن الحيوان المفترس سوف يبقى على طبيعته، "حتى لو ربيته منذ صغره"، مؤكدة أن وجوده يعد خطأ في أي استراحة أو منزل.

ويعد اقتناء وتربية الحيوانات المفترسة هواية وعادة متبعة لدى البعض في دول الخليج، فيما يتباهى بعضهم بالتقاط صور وهم يقضون أوقاتهم معها.

لكن المركز الوطني لتنمية الحياة الفطرية في السعودية أعلن، في مارس الماضي، أن تربية الحيوانات المفترسة في المملكة ممنوع، مؤكداً أن هناك عقوبات تفرض على المخالفين.

وقال المركز: إن "التعامل معها أمر خطر جداً نظراً لطبيعة تلك الكائنات، كما أنه يتطلب توفير بيئات ومساحات مناسبة لها، ووسائل أمان عالية تضمن عدم تسربها إلى خارج الأماكن التي يتم إيواؤها فيها، الأمر الذي يستحيل تحقيقه في المنازل والاستراحات الخاصة".

وفي مارس الماضي، لقيت طفلة سعودية لا يتجاوز عمرها أربع سنوات حتفها، بعد أن افترستها 5 كلاب ضالة على بعد 25 كيلومتراً من الرياض.

مكة المكرمة