أشعل جدلاً.. سعودي غاضب من وجود مرقص بجوار بيته في جدة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/158wna

إمارة مكة أغلقته بعد الجدل

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 08-02-2020 الساعة 12:00

اشتكى مواطن سعودي على مواقع التواصل الاجتماعي في مقطع مصور من وجود مرقص إلى جانب بيته، بحي الشرفية بجدة التابعة لمنطقة مكة المكرمة في المملكة، متسائلاً كيف سيربي بناته في ظل ذلك؟

وأظهر المقطع المواطن السعودي وهو يقول: "على مدار الأسبوع ما نعرف نرقد"، ثم يفتح باباً ويسمع منه صوت الموسيقى والأغاني، وتساءل منفعلاً: "كيف أربي بناتي؟ أنا عندي 3 بنات أكبرهن في المتوسط".

وتساءل المواطن في المقطع: "هل هذا شرع 2030؟ أم شرع (مفتي المملكة الراحل) الشيخ عبد العزيز بن باز، و(الشيخ الراحل) محمد بن صالح العثيمين؟".

وبعد تسبب المقطع بإثارة جدل واسع على مواقع التواصل، أصدر أمير منطقة مكة المكرمة، الأمير خالد الفيصل، اليوم السبت، قراراً بإغلاق المكان محل الشكوى.

وأفادت إمارة منطقة مكة عبر حسابها الرسمي على موقع تويتر: "بتوجيه أمير منطقة مكة خالد الفيصل.. شرطة المنطقة تغلق مطعماً تصدر منه أصوات الموسيقى داخل منطقة سكنية وإحالة مالكه للجهات المختصة".

وذكرت صحيفة "الوئام" المحلية أن المطعم لا يملك ترخيصاً لإقامة حفلات.

وكانت ردود الفعل بغالبيتها تؤيد المواطن السعودي في خوفه من الانفتاح الجاري في المملكة.

فقد قال أحد المغردين على موقع "تويتر": "أذكّر الإخوة في الخليج عامة، والسعودية خاصة، بأن الغاية الكبرى والهدف الأسمى ليس التخلص من إيران ومشروعها التوسعي فحسب، وليست إيران فقط عدواً للأمة، فلا يكن هذا ديدنكم لتنخدعوا وتستبدلوا الدين بالعلمانية والليبرالية والإلحاد في الحرم!".

وقال آخر متهكماً من حال الدعاة في المملكة: "اسأل المشايخ أصحاب الذقون الطويلة والأنوف الأطول".

فيما اعتبر أحد المواطنين أنّ السعودية تسير على منهج "حفيدتها الإمارات".

في حين أكّد مغرد قائلاً: "صرخة مواطن سعودي تحز في النفس، صرخة كفيلة بقيام ثورة عارمة ضد هذا النظام الفاسد الذي دمر المجتمع السعودي الذي كان مثلاً رائعاً لشعوب العالم".

ولفت أحدهم: "والله قهر، السعودية رجعت لقبل الإسلام بشوية عسى أولاد زايد (حكام الإمارات) فرحانين".

وشدد سعودي على أنه "من الآن فصاعداً يجب أن نكون قلقين على أولادنا في عصر (ولي العهد السعودي) محمد بن سلمان، الفساد والانحلال على الأبواب، وهذا نتيجة الصمت تجاه فعاليات هيئة الترفيه وسياسة الانحلال الأخلاقي".

وتشهد المملكة، منذ وصول بن سلمان إلى السلطة بتوليه ولاية العهد، في يونيو 2017، حالة جديدة غير مسبوقة في المجتمع؛ تجسّدت في انفتاح هائل بمجالات الموسيقى والغناء والمرأة، في حين قيّد من جانب آخر الأصوات الرافضة لهذا الانفتاح.

ودعم بن سلمان سلسلة قرارات قضت بالتخلّي عن عدد من القوانين والأعراف الرسمية التي اعتمدتها البلاد على مدار عقود، أبرزها السماح للنساء بقيادة السيارة، وكذلك دخولهن ملاعب كرة القدم، فضلاً عن إقامة عرض للأزياء وافتتاح دور سينما، إضافة للحفلات الصاخبة والمختلطة، وهو ما واجه انتقادات شريحة واسعة من المجتمع.

يشار إلى هيئة الترفيه التي تقود مسيرة الانفتاح في المملكة تحت إشراف مقربين من ولي العهد، تنال نقداً واسعاً من قبل المجتمع السعودي الذي تراه يعبث في أخلاقياته وعاداته وتقاليده.

مكة المكرمة