أطباء بلا حدود تنقذ 60 ألف يمني من "الكوليرا" بـ3 شهور

هناك 10 ملايين طفل بحاجة لمساعدات عاجلة

هناك 10 ملايين طفل بحاجة لمساعدات عاجلة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 04-07-2017 الساعة 15:31


قالت منظمة "أطباء بلا حدود"، الثلاثاء، إنها عالجت أكثر من 60 ألف مصاب بوباء الكوليرا في اليمن، منذ الـ 30 من مارس/آذار الماضي، يأتي هذا بينما أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف"، أن نحو 1600 شخص قضوا جراء الوباء الذي يضرب البلاد.

وفي بيان نشره على حسابه الرسمي في موقع "فيسبوك"، أعلن مكتب أطباء بلا حدود باليمن، أن المنظمة تدير 18 مركزاً ووحدة لعلاج الكوليرا في البلاد، مؤكداً الحاجة لمراكز أكثر وأكبر حجماً للتعامل مع الحالات المتزايدة.

وكانت المنظمة أعلنت، في يونيو/حزيران الماضي، أن فرقها الطبية استقبلت أكثر من 41 ألفاً و479 مريضاً، تم علاجهم بين 30 مارس/آذار، و18 يونيو/حزيران الماضيين، الأمر الذي يشير إلى تسارع وتيرة انتشار الوباء في النصف الثاني من الشهر الماضي، بحسب وكالة الأناضول.

اقرأ أيضاً :

اليونيسف: 10 ملايين طفل يمني بحاجة لمساعدات عاجلة

في غضون ذلك، قالت منظمة اليونيسف، في تدوينة على الصفحة الرسمية لمكتبها باليمن بموقع "تويتر"، إنه "تم تسجيل قرابة 270 ألف حالة يشتبه في إصابتها بوباء الكوليرا في اليمن، مع رصد 1600 حالة وفاة بسببه، منذ نهاية أبريل/نيسان الماضي".

وفي وقت سابق الثلاثاء، أكدت المنظمة أن 10 ملايين طفل في اليمن بحاجة ماسة لمساعدات إنسانية عاجلة.

و"الكوليرا مرض يسبب إسهالاً حاداً يمكن أن يودي بحياة المريض خلال ساعات إذا لم يخضع للعلاج، ويتعرّض الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية، وتقلّ أعمارهم عن 5 سنوات بشكل خاص لخطر الإصابة بالمرض.

وتواجه المنظمات صعوبة في مواجهة الوباء؛ بسبب الحرب التي تعصف بالبلاد منذ أكثر من عامين؛ بين الحكومة الشرعية ومليشيا الحوثي - صالح، التي سيطرت على عدد من المدن، بينها العاصمة صنعاء، بقوة السلاح، منتصف العام 2014.

وأودت هذه الحرب بحياة أكثر من 10 آلاف شخص، ووضعت أكثر من 80% من السكان تحت ظروف طارئة، بحسب إحصاءات الأمم المتحدة.

مكة المكرمة