أغلب أفرادها وافدون.. دول الخليج تكافح عصابات السرقة والاتجار بالبشر

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/x4V3Mk

تستخدم دول الخليج إجراءات وقوانين عقابية رادعة

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 16-06-2020 الساعة 16:58
- ما أبرز الجرائم المنتشرة في دول الخليج؟

السرقة والاحتيال والمتاجرة بالبشر والمخدرات.

- ما هي أبرز الدول التي انتشر فيها الاتجار بالبشر؟

البحرين والكويت.

بينما تكافح دول الخليج من أجل إنقاذ البلاد من أزمة كورونا، لوحظ انتشار العصابات وحوادث السرقة فيها خلال العام الجاري 2020، مستخدمة حيلاً مختلفة، وغالباً ما يكون أعضاؤها مقيمين في تلك الدول وبمساعدة من أبنائها.

وفي مقابل ذلك، واجهت الأجهزة الأمنية في تلك الدول وبشدة العصابات المنتشرة وحاصرتها، وتمكنت خلال الفترة الماضية من ضبط عشرات منها، كما تمكنت من إيقاف جرائم نهب وتهريب مخدرات بين الدول والاتجار بالبشر.

وتطبق دول الخليج إجراءات وقوانين عقابية رادعة بحق أعضاء تلك العصابات، وهو ما يخفف من حجم انتشار تلك الجرائم وتوسعها.

الإمارات.. عصابات متنوعة

لم تخلُ الإمارات من انتشار العصابات، وكان أبرزها إعلان شرطة الفجيرة، في 16 يونيو 2020، القبض على عصابة مكونة من أربعة متهمين بسرقة مبالغ نقدية ومجوهرات من منزل أحد المواطنين تقدر بنحو نصف مليون درهم إماراتي (136 ألف دولار) بعد ساعات من الحادثة.

وتحتل دبي الصدارة في عدد السرقات والعصابات؛ ففي 16 يونيو أيضاً، قالت صحيفة "الإمارات اليوم" المحلية إن السلطات تمكنت من القبض على عصابة مكونة من سبعة ملثمين نفذوا 41 جريمة، بواقع 25 سرقة بقالات ومتاجر في دبي، و16 جريمة خارج الإمارة.

وفي فبراير أيضاً كشفت وسائل إعلام إماراتية أن القيادة العامة لشرطة دبي نجحت بإلقاء القبض على عصابة مكونة من تسعة أفراد، يحملون جنسية أفريقية تخصصت في النصب والاحتيال الإلكتروني على مستوى عالمي، وتدير أعمالها عبر 81 شركة وهمية في 18 دولة حول العالم.

ي

كما ضبطت شرطة دبي عصابة دولية آسيوية، حاولت ترويج 59 كيلوغراماً من مخدري الهيروين والكريستال في منتصف أبريل الماضي.

وضبطت شرطة عجمان عصابة تتكون من 12 شخصاً من جنسيات عربية وآسيوية، قامت بتهريب 83 سيارة مستأجرة من محال لتأجير السيارات خارج البلاد، بواسطة حاويات في أبريل الماضي، فيما ضبطت شرطة دبي عصابة مكونة من سبعة أشخاص، قاموا بنهب سيارة مصرف فيها عملات محلية وأجنبية بنحو 381 ألف دولار.

ولم تكن جرائم السرقة وحدها موجودة، فقد تمكنت السلطات الإماراتية من القبض على عصابة من جنسية آسيوية في فبراير الماضي، اختطفت آخر من جنسيتهم، ومطالبته بـ20 ألف درهم (5480 دولاراً) أو السماح لهم بممارسة الفاحشة مع زوجته، قبل أن يقبض عليهم.

عصابات بالسعودية

ولم تخلُ السعودية أيضاً من تلك العصابات، فقد أعلنت الشرطة السعودية، في يونيو 2020، القبض على تشكيل عصابي مكون من 10 مقيمين من الجنسية السريلانكية إثر تورطهم في ارتكاب 83 جريمة سرقة.

كما أعلنت شرطة الرياض الإطاحة بتشكيلٍ عصابي مكون من ثلاثة أشخاص من الجنسية التشادية، إثر تورطهم بارتكاب 41 جريمة سلب وإكراه بالقوة تحت التهديد، فيما ألقت أجهزة الشرطة القبض على مواطن سعودي ومغتربين يمنيين على خلفية تزوير تقارير طبية.

ب

وفي منتصف يونيو، ألقت شرطة الرياض القبض على تشكيل عصابي مكون من 8 مقيمين باكستانيين سرقوا 12 حاوية من أحد المستودعات جنوبي العاصمة، فيما قبضت على تشكيل عصابي مكون من خمسة أشخاص "ثلاثة مواطنين ومقيمين من الجنسية المصرية" متورطين بسرقة 15 مركبة من أحياء متفرقة بالرياض، إضافة إلى ضبط عصابة في أبريل تورطوا بارتكاب جرائم سرقة المركبات والتهديد بالسلاح الناري، وأقروا بسرقة 20 مركبة.

كما ضبطت شرطة الرياض تشكيلاً عصابياً مكوناً من 5 أشخاص يحملون الجنسية المصرية نفذوا 42 عملية سرقة.

وفي المدينة المنورة ألقت الشرطة السعودية القبض على عصابة مكونة من 25 شخصاً ارتكبت 120 حالة سرقة منوعة، فيما بلغت قيمة المسروقات أكثرَ من أربعة ملايين ريال (1.6 مليون دولار).

عصابات البحرين

أما البحرين فإن العصابات المنتشرة تبيع المخدرات وتتاجر بالبشر، حيث قاد سقوط فتاة تروج للمخدرات، إلى ضبط عصابة خطيرة يقودها سعودي الجنسية، حيث ذكرت الشرطة أن الأخير اشترى 12 كيلوغرامَ حشيش بـ60 ألف ريال سعودي (16 ألف دولار) ثم هربها وباعها في المنامة.

كما قادت عملية ضبط آسيوي أثناء بيع 3 لفافات من مخدر الهيروين مقابل 20 ديناراً، منتصف يونيو 2020، إلى سقوط تشكيل يضم 5 أفراد بينهم بحرينيون و3 آسيويين، اعتادوا ترويج وتعاطي مادة الهيروين المخدر.

ي

كما تمكنت الشرطة البحرينية من القبض على عصابة لتهريب المواد المخدرة إلى مملكة البحرين تشمل 5 أشخاص (بحرينيون وخليجيون)، وبحوزتهم مواد مخدرة تقدر قيمتها السوقية بنحو 72 ألف دينار (192 ألف دولار).

وفي فبراير الماضي، ألقت الشرطة البحرينية على عصابة تقوم باستدراج فتيات من دول آسيوية، وتجبرهن على ممارسة الدعارة.

الكويت.. سرقات واتجار بالبشر

في منتصف يونيو 2020، ألقت السلطات الأمنية في الكويت القبض على 3 مقيمين ضمن عصابة مكونة من 12 شخصاً، متخصصة في النصب والاحتيال على أصحاب الصيدليات فيما يتعلق بشراء مستلزمات طبية على غرار الكمامات والقفازات والمعقمات.

وفي مطلع يونيو أيضاً، ضبطت القوى الأمنية في الكويت على نائب بنغالي يقيم في البلاد، بجرم الاتجار بالبشر على نطاق واسع، باستقدام آلاف العمال من بلاده بتأشيرات كان يستحصل عليها بتسهيلات من مسؤولين كويتيين.

ب

وفي فبراير تمكنت المباحث الكويتية من القبض على عصابة قوامها 3 سوريين تخصصوا في سرقة 40 مركبة فارهة ونقلها إلى مستودع في منطقة الجهراء، ومن ثم تفكيكها وتصديرها قطع غيار إلى الدول المجاورة.

وفي الشهر ذاته، ألقت وزارة الداخلية الكويتية القبض على شبكة للاتجار بالبشر وغسل الأموال، يقودها أشخاص يشغلون مراكز مرموقة وحساسة في 3 شركات كبرى، حصلوا على مبالغ مالية طائلة تجاوزت الـ50 مليون دينار (162 مليون دولار).

عُمان.. احتيال ومخدرات وسرقة

وأعلنت شرطة محافظة ظفار بسلطنة عمان، في يناير الماضي، القبض على 15 شخصاً آسيوياً بتهمة الاحتيال الإلكتروني بواسطة الهواتف النقالة.

وتمكنت الإدارة العامة لمكافحة المخدرات، منتصف يونيو 2020، من ضبط 8 كيلوغرامات من الهيروين وكمية من الكريستال بحوزة شخص من جنسية آسيوية اشترك مع عصابة دولية لإدخالها إلى السلطنة.

وفي أبريل، أعلنت شرطة عُمان السلطانية القبض على عصابة آسيوية من 6 أشخاص استغلوا وباء كورونا ودخول شهر رمضان للقيام بعمليات نصب عبر الإنترنت وبالاتصال بالناس في بيوتهم وإيهامهم إنهم كسبوا بعض المال عبر مسابقات مزيفة.

وفي مايو الماضي، نقلت صحيفة "الرؤية" العمانية، عن مصدر بشرطة عُمان أنه تم القبض في شهر أبريل الماضي فقط على 64 متهماً ارتكبوا 61 جريمة سرقة ضمن عصابات بمختلف محافظات السلطنة.

مكة المكرمة