أكثر من ألف وفاة بيوم واحد.. أوروبا تئن من وطأة "كورونا"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/ZY3o8P

إجمالي وفيات إيطاليا جراء الفيروس اقترب من 5500

Linkedin
whatsapp
الأحد، 22-03-2020 الساعة 22:35

يواصل فيروس "كورونا" المستجد حصد المزيد من الأرواح في القارة الأوروبية؛ إذ كشفت أرقام السلطات عن تسجيل أكثر من ألف حالة وفاة جراء الفيروس خلال الساعات الـ24 الماضية.

ففي إيطاليا؛ أعلنت السلطات الرسمية تسجيل 651 وفاة جديدة، ليرتفع إجمالي عدد الوفيات في البلاد إلى 5476، فيما وصلت الحصيلة الكاملة للمصابين إلى 59 ألفاً و138 شخصاً.

وكانت السلطات الإيطالية قد سجلت أول حالة وفاة بسبب "كوفيد 19" نهاية فبراير، قبل أن تشهد يوماً مأساوياً السبت بإعلانها وفاة 793، في حصيلة غير مسبوقة في البلاد.

وتعد إيطاليا أكثر دولة متضررة في العالم من وباء كورونا، بحسب الأرقام المتعلقة بعدد الوفيات، في حين جاءت الصين، التي كانت بؤرة تفشي الفيروس، ثانية بـ3261 وفاة وفق آخر إحصائية رسمية.

وأعلن رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي، ليل السبت الأحد، وقف "كل الأنشطة الإنتاجية" التي لا تُعتبر ضرورية بالنسبة إلى تأمين السلع الأساسية للسكان.

إسبانيا تئن

وإلى إسبانيا، ارتفعت حصيلة الوفيات في البلاد إلى 1756 حالة، بعد تسجيل 375 وفاة في الساعات الـ24 الأخيرة، جراء الفيروس التاجي القاتل، في حين وصل عدد الإصابات إلى 28 ألفاً و603 أشخاص.

ونظراً لتلك التطورات قرر رئيس الوزراء الإسباني، بيدرو سانشيز، السعي للحصول على موافقة البرلمان لتمديد حالة الطوارئ في البلاد حتى 11 أبريل المقبل.

ونقلت وكالة "بلومبيرغ" للأنباء عن وزارة الصحة الإسبانية قولها إن إسبانيا تتعامل مع ثاني أسوأ انتشار للفيروس في أوروبا بعد إيطاليا، ورابع أشد وباء على مستوى العالم.

وبينما لم تحتج حالة الطوارئ الراهنة، ومدتها 15 يوماً، التي أعلن عنها يوم 14 مارس لموافقة البرلمان، فإنه من المتوقع أن يوافق النواب على طلب سانشيز الذي قال إنه مقتنع أنهم سوف "يتفهمون الموقف".

وأضاف رئيس الوزراء أن الأزمة "تظهر أفضل" ما في المواطنين الإسبان، وأشاد بمواطنيه الذين يحترمون القيود الصارمة على الحياة العامة، محذراً في الوقت نفسه من أن "عدم تحمل المسؤولية يدمر الأرواح".

فرنسا تُعاني..

بدورها أعلنت الهيئة العامة للصحة في فرنسا، الأحد، أن عدد الوفيات جراء الإصابة بفيروس كورونا في مستشفيات البلاد بلغ 674 حالة، بعد تسجيل 112 وفاة في الـ24 ساعة الأخيرة.

وأشارت الهيئة إلى أن 7240 شخصاً مصاباً بكورونا يخضعون للعلاج حالياً في مستشفيات فرنسا، بينهم 1746 حالة حرجة خضعت للعناية المركزة.

وأعلنت السلطات الفرنسية حظر التجوال في بعض المدن في إطار مكافحة فيروس كورونا، كما تعتزم تشديد القيود على الخروج من المنازل كجزء من الجهود للسيطرة على انتشار الفيروس.

وكانت منظمة الصحة العالمية أعلنت تحوُّل قارة أوروبا إلى مركز لفيروس "كورونا المستجد"، مع ارتفاع أعداد المصابين به ووفياته بشكل متسارع داخل الدول الأوروبية.

وحثت المنظمة العالمية دول العالم على التعاون في جهود مكافحة الفيروس، داعيةً إلى "الاستفادة من تجارب الصين وكوريا الجنوبية واليابان في التصدي لكورونا".

وأجبر انتشار الفيروس على نطاق عالمي دولاً عديدة على إغلاق حدودها، وتعليق الرحلات الجوية، وإلغاء فعاليات عدة، ومنع التجمعات، ومن ضمنها صلوات الجمعة والجماعة.

ووفق إحصائية رصدها "الخليج أونلاين" فإن أكثر من 340 ألفاً أصيبوا بالفيروس التاجي حول العالم، توفي منهم 14 ألفاً و582 شخصاً، وتعافى 97 ألفاً و571.

مكة المكرمة