أمير قطر يتبرع بـ13.7 مليون دولار لحملة "لبنان في قلوبنا"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/e2rwz9

بدأ الفريق القطري مهامه بتشييد أول مستشفى ميداني في لبنان

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 07-08-2020 الساعة 22:10

تبرع أمير دولة قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، بـ50 مليون ريال قطري (13.7 مليون دولار)، لصالح حملة "لبنان في قلوبنا"، في حين بدأ فريق تقني قطري بتجهيز المستشفيين الميدانيين الذين أرسلتهما الدوحة لإغاثة جرحى انفجار مرفأ بيروت المروع.

وأعلن تلفزيون قطر (رسمي)، مساء الجمعة، تبرع الشيخ تميم بهذا المبلغ المالي للحملة القطرية الإغاثية لمساندة للشعب اللبناني.

وحتى لحظة كتابة هذا الخبر بلغ إجمالي التبرعات في الحملة نحو 56 مليون ريال قطري (15.3 مليون دولار).

وكانت جمعيات ومؤسسات إنسانية قطرية أطلقت حملة "لبنان في قلوبنا" لجمع التبرعات.

في إطار متصل باشر الفريق القطري، وفق ما نشرت وكالة الأنباء القطرية (قنا)، مهامه بتشييد أول مستشفى داخل مستشفى الروم في بيروت، على أن يشيد المستشفى الثاني في محيط مستشفى الجعيتاوي.

وسيتولى إدارة المستشفيين الميدانيين الجانب اللبناني بعد انتهاء مهام الفريق الطبي القطري الذي سيشرف على بدء التشغيل.

وفي وقت سابق قالت وكالة الأنباء القطرية: إن "أول طائرة تابعة للقوات الجوية الأميرية غادرت ضمن جسر جوي متوجهة لمطار رفيق الحريري الدولي تحمل المساعدات والإمدادات الطبية اللازمة لعلاج المصابين جراء الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت، يوم الثلاثاء، والتي تأتي دعماً للأشقاء في لبنان بتوجيه من أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني".

وتابعت: "كما ستتبعها ثلاث طائرات أخرى لنقل المساعدات التي تتضمن مستشفيين ميدانيين مجهزين بالكامل، سعة كل منهما 500 سرير، ومزودين بأجهزة التنفس وبالمعدات والمستلزمات الطبية الضرورية".

وبلغ عدد ضحايا الانفجار الضخم الذي وقع في مرفأ بيروت أكثر من 150 قتيلاً ونحو 5 آلاف مصاب، إضافة إلى عشرات المفقودين، بحسب آخر الأرقام الرسمية المعنلة.

وأعلنت السلطات اللبنانية بيروت مدينة منكوبة، وفرضت حالة الطوارئ لأسبوعين في العاصمة فقط، وسلّمت مهام الأمن إلى السلطات العسكرية.

ويزيد هذا الانفجار من أوجاع بلد يعاني منذ أشهر تداعيات أزمة اقتصادية قاسية، واستقطاباً سياسياً حاداً، في مشهد تتداخل فيه أطراف إقليمية ودولية.

مكة المكرمة