أوقاف الكويت تتبرع بمليون دولار لمساعدة لبنان

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/mxJAxq

ما زال البحث جارياً عن مفقودين في تفجير مرفأ بيروت

Linkedin
whatsapp
السبت، 08-08-2020 الساعة 08:32

أعلن وزير العدل وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية الكويتي، المستشار فهد العفاسي، تبرع الأمانة العامة للأوقاف بمليون دولار أمريكي إلى لبنان على أثر التفجير الضخم الذين ضرب ميناء بيروت، الثلاثاء الماضي.

وبحسب ما أوردت "وكالة الأنباء الكويتية"، الجمعة، قال العفاسي إن هذا الدعم المالي يتضمن "تقديم أجهزة ومعدات ومواد طبية لدعم الشعب اللبناني الشقيق، وذلك بالتنسيق مع وزارة الصحة الكويتية".

وأضاف أن هذا التبرع يأتي تنفيذاً لتوجيهات ولي العهد، الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، ورئيس مجلس الوزراء، الشيخ صباح خالد الحمد الصباح،  بتقديم المساعدات الإنسانية العاجلة للشعب اللبناني لمواجهة تداعيات الكارثة التي خلفها انفجار مرفأ بيروت.

وأوضح أن "هذا التبرع يأتي كذلك ضمن المساعدات التي تقدمها الكويت إلى لبنان منذ اللحظات الأولى للانفجار، انطلاقاً من الدور الإنساني للكويت تجاه الدول الشقيقة والصديقة عبر التضامن والدعم في أوقات المحن والأزمات".

وأشار إلى أن التبرع يؤكد استمرار نهج الكويت "في الوقوف إلى جانب لبنان في جميع الظروف، وترجمة لسياستها بأن تكون سباقة في دعم الأشقاء اللبنانيين".

وذكر أن "الأمانة العامة للأوقاف تسعى دائماً لتقديم ودعم جهود الإغاثة للمنكوبين والمتضررين من الدول والأفراد والمجتمعات الإسلامية، وتقديم الغوث للمحتاجين شعوباً حيثما وجدوا حين تحل بهم الكوارث والمحن".

وأمس الجمعة، قال وزير الصحة اللبناني حمد حسن إن عدد قتلى انفجار ميناء بيروت ارتفع إلى 154، في حين تتواصل عمليات البحث عن العالقين ورفع الأنقاض، وسط استمرار عمليات التحقيق وتوقيف 16 شخصاً.

وأوضح حسن في تصريح أوردته الوكالة اللبنانية الرسمية أن 20% من الجرحى يحتاجون إلى تلقي العلاج، وأن ثمة 120 حالة حرجة، مشيراً إلى أن الزجاج المتطاير أدى الى إصابات بالغة تحتاج إلى عمليات جراحية دقيقة.

وقضت العاصمة اللبنانية، الثلاثاء، ليلة دامية جراء وقوع انفجار ضخم في مرفأ بيروت، أفادت تقديرات أولية بأن سببه هو انفجار مستودع كان يحوي "مواد شديدة التفجير".

وأعلن مجلس الدفاع الأعلى، في وقت متأخر الثلاثاء، بيروت "مدينة منكوبة"، ضمن حزمة قرارات وتوصيات لمواجهة تداعيات الانفجار.

وعقب اجتماع له برئاسة رئيس الجمهورية ميشال عون، قال المجلس إنه أوصى بتكليف لجنة تحقيق بأسباب الانفجار، "على أن ترفع نتيجة التحقيقات إلى المراجع القضائية المختصة، في مهلة أقصاها 5 أيام من تاريخه، وأن تُتخذ أقصى درجات العقوبات بحق المسؤولين".

ويزيد هذا الانفجار من أوجاع بلد يعاني منذ أشهر تداعيات أزمة اقتصادية قاسية واستقطاباً سياسياً حاداً، في مشهد تتداخل فيه أطراف إقليمية ودولية.

مكة المكرمة