إسرائيلية تدشن أول خدمة طعام يهودي في الإمارات

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/yd4ANE

جانب من الأطعمة التي تقدمها كريل

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 08-06-2020 الساعة 17:35
- ما هو طعام كوشير اليهودي؟

تشير كلمة "كوشير" إلى الأطعمة التي تتوافق مع الشريعة اليهودية، إذ تتطلب على سبيل المثال ذبح الحيوان في ظل طقوس معينة، ويحظر تناول لحم الخنزير.

- ما سبب تقديم هذه الخدمة في الإمارات؟

تقول صاحبة المطعم إن زيادة الطلب حتى من خارج اليهود على طعام كوشير هو الذي دفعها لتوسيع عملها، وهي تخطط لافتتاح مطعم بالسعودية.

أطلقت إحدى عضوات الجالية اليهودية في الإمارات، تدعى إيلي كريل، أول خدمة طعام "كوشير" (حلال) في منطقة الخليج، "نظراً للطلب المتزايد عليها"، خاصة للزوار اليهود الذين يصلون إلى الإمارات للمشاركة في مؤتمرات غالباً ما تتناول التسامح بين الأديان، بحسب ما نقلته شبكة "سي إن إن" الأمريكية.

وقالت الشبكة، اليوم الاثنين، إن الخدمة تقدم أطباقاً عربية متنوعة، ونكهات من مختلف المطابخ والثقافات حول العالم، لافتة إلى أن كريل أطلقت خدمة توفير الطعام اليهودي "كوشير" في دبي عام 2019.

وتقول كريل إنها عندما وصلت إلى دبي عام 2013، كانت تعد هذا الطعام في منزلها، إلا أنه عندما انتشر خبر وجود عائلة تلتزم بتعاليم "كوشير" في دبي، بدأ العديد من الأشخاص الذين يسافرون إلى المدينة يتواصلون معهم لطلب مساعدتها في إيجاد مصادر لوجبات تتوافق مع تعاليمهم.

وتزايدت تلك الطلبات بشكل سريع مع إطلاق "عام التسامح" في الإمارات في عام 2019، بحسب "سي إن إن".

ونشرت صفحة "إسرائيل في الخليج"، التابعة لوزارة خارجية "إسرائيل" على "تويتر"، صوراً لبعض أنواع هذا الطعام وقالت إنها المرة الأولى التي يتوفر فيها في منطقة الخليج.

وتشير كلمة "كوشير" إلى الأطعمة التي تتوافق مع الشريعة اليهودية، إذ تتطلب على سبيل المثال ذبح الحيوان في ظل طقوس معينة، ويحظر تناول لحم الخنزير، بحسب كريل.

وأضافت كريل: "عندما افتتحت مطبخي في بداية 2019، كنت أقدم أول خدمة طعام على طريقة كوشير. وحتى وقت قريب كانت خدمة الطعام الخاصة بي الوحيدة المتاحة".

وأشارت إلى أن محال السوبر ماركت في الدولة تزخر بمنتجات "كوشير" المستوردة. ومع ذلك فالوجبات الجاهزة والمطاعم ليست متوفرة بشكل عام.

كوشير

وتؤكد كريل تزايد الطلب على أطعمة "كوشير" اليهودية بالشرق الأوسط في ظل التطورات السياسية والاقتصادية في المنطقة.

وعندما يأتي الأمر لدولة الإمارات بالتحديد، فهي ترى أن "مبادرات التسامح تشجع اليهود على الزيارة، إلى جانب كون الدولة وجهة سفر آمنة ومثيرة".

وأوضحت كريل: "بينما تُعد الإمارات دولة عالمية، ومع تواجد معظم فئات الطعام فيها بالفعل، بدأ طعام كوشير، أو الطعام اليهودي، يتحول إلى صيحة".

وبمساعدة شخص إماراتي، طورت كريل وصفات ذات مصادر محلية للمنازل اليهودية، وهي تتضمن مكونات مثل التمر، والهيل، وماء الورد، والزعفران، وغيرها.

وقبل تأثير قيود السفر الناتجة عن جائحة فيروس كورونا تضمن زبائن كريل محترفي الأعمال الملتزمين بحمية غذائية تتألف من مأكولات "كوشير" والذين يقومون بزيارة البلاد لحضور المؤتمرات، والعائلات التي تأتي بهدف السياحة، والأزواج الذين يأتون لقضاء شهر العسل، أو العطلات السنوية.

وأكدت كريل أنها تتلقى طلبات من خارج المجتمع اليهودي في البلاد أيضاً، فقالت: "يميل الإماراتيون لطلب الكعك الخالي من الطحين بشكل متكرر، كما يشعر الزبائن الوافدون الدوليون بالفضول بشكل عام إلى تجربة مطبخ مختلف في المنطقة".

وتتطلع كريل إلى تأسيس مطبخ "كوشير" في أبوظبي، وأخذ مطبخها خارج حدود الإمارات وإلى المملكة العربية السعودية في المستقبل.

وفي ديسمبر 2019، قالت وزارة الخارجية الإسرائيلية إن أبناء الجالية اليهودية في إمارة دبي احتفلوا بعيد "حانوكا" اليهودي، وذلك بعد تلقي "إسرائيل" تهنئة رسمية من الإمارات بتلك المناسبة، رغم عدم وجود علاقات دبلوماسية علنية بين البلدين.

وشهدت علاقة أبوظبي مع "تل أبيب" تطوراً لافتاً العامين الماضيين، خصوصاً حين زارتها وزيرة الثقافة والرياضة الإسرائيلية ميري ريغيف، تبعتها زيارة لوزير الخارجية يسرائيل كاتس.

مكة المكرمة