إضراب المعلمين بالأردن.. تصعيد مرتقب وأفق الحل يبتعد

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/L4Z3od

نقابة المعلمين الأردنية أكدت أن الإضراب مستمر

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 01-10-2019 الساعة 15:22

بعد 3 أسابيع من استمرار إضراب المعلمين الأردنيين عن العمل للمطالبة بعلاوة الـ50% من الراتب الأساسي، وفق الاتفاق الذي توصلت إليه مع الحكومة قبل 5 سنوات، أخذت الأزمة طريقاً آخر وهو القضاء، الذي قرر وقف الإضراب.

وجاء القرار القضائي الأردني بعد جولات طويلة من الحوار بين وزارة التربية والتعليم ومجلس نقابة المعلمين، والذي لم يتم فيه التوصل إلى أي حل توافقي بين الطرفين يُنهي الإضراب المتواصل.

وكان آخر قرارات الحكومة الأردنية لإنهاء إضراب المعلمين، قرار زيادة نسب العلاوات الممنوحة للمعلمين وفق نظام الرُّتب، لتضاف إلى علاوة الـ100% التي يتقاضاها المعلمون بالأساس، وهو ما رفضته النقابة واعتبرته "فتاتاً".

وكالة الأنباء الأردنية الرسمية (بترا) أكدت أن "المحكمة الإدارية قبِلت دعوى تقدَّم بها اثنان من أولياء أمور الطلبة بحق نقابة المعلمين، وعليه قررت وقف الإضراب".

وأشار نص القرار إلى "وقف تنفيذ إعلان الإضراب المفتوح مؤقتاً، إلى حين البتّ في الدعوى التي رفعها مستدعيان ضد كل من مجلس نقابة المعلمين، ووزير التربية والتعليم ووزير التعليم العالي، بالإضافة إلى وظيفته".

ويوجد في الأردن قرابة 3370 مَدرسة، منها نحو 1650 مَدرسة خاصة، يدرّس فيها نحو 120 ألف مدرّس، يقدمون خدماتهم التعليمية لقرابة 700 ألف تلميذ.

وتتراوح أجوار المعلمين بين 500 دولار للمعلم الجديد و850 دولاراً للمعلم الذي تفوق خبرته عقدين من الزمن.

عضو الهيئة المركزية لنقابة المعلمين، يحيى العسيلي، اعتبر أن قرار المحكمة الإدارية وقف إضراب المعلمين "عادي"، ومجرد قبول للطلب المستعجل، وليس قراراً قطعياً، بمعنى أنه قابل للطعن أمام القضاء.

ويؤكد العسيلي في حديثه لـ"الخليج أونلاين"، أن "قرار المحكمة غير نافذ، وهدفه التقليل من عزيمة المعلمين، وترهيب الميدان".

ويقول: "المراحل القضائية لها أوقات ومراحل يجب أن تمر بها، وهي طويلة، وإضراب المعلمين مستمر في مدارس الأردن كافة، ونسبة الالتزام به 100%".

ويوضح أن المعلمين منحوا النقابة ثقة كاملة، حيث يوجد التحام أسطوري، في ظل استمرار الإضراب الذي يعد الأقوى في تاريخ الإضرابات العمالية بالأردن، ويجد دعماً كبيراً ومؤازرة من المجتمع.

وعن خطوات نقابة المعلمين القادمة، بعد القرار القضائي، يبين العسيلي أن جميع المعلمين يذهبون إلى مدارسهم ويوقّعون على حضورهم عند الساعة الثامنة صباحاً في مختلف المدن الأردنية.

ويشير إلى أن النقابة مصممة على الإضراب رغم قرار القضاء، واستمرار جلسات الحوار مع الفريق الوزاري للوصول إلى حل يقرّب وجهات النظر بين النقابة والحكومة ويكون في مصلحة الطلبة ويحفظ حقوق المعلمين.

ويلفت إلى أن وزارة التعليم سبق أن عاقبت 8 معلمات، بسبب استمرارهن في الإضراب، من خلال نقلهن من مدارسهن إلى أماكن أخرى، ولكن سرعان ما تراجعت بعد وقفة قوية قام بها المعلمون.

ويشدد عضو الهيئة المركزية لنقابة المعلمين على أن الإضراب سيتواصل حتى تتراجع الحكومة الأردنية وتعمل على منح المعلمين علاوة الـ50%، والاعتذار عن الإساءة التي حصلت بحقهم الشهر الماضي، عند الدوار الرابع بعمّان.

رئيس الوزراء الأردني، عمر الرزاز، أكد في بيان له، أمس السبت، أنه سيُمنح كل من هو معلم بدرجة مساعد، على علاوةٍ مقدارها 24 ديناراً شهرياً (33.8 دولاراً أمريكياً)، يستفيد منها 36755 معلماً ومعلمة، وهذه العلاوة تُمنح أول مرة.

وقال الرزاز: "سيحصل كل من هم برتبة معلم على علاوةٍ مقدارها 25 ديناراً شهرياً (35.26 دولاراً)، ويستفيد منها 31013 معلماً ومعلمة، وتُمنح هذه العلاوة أول مرة".

وأضاف: "سيحصل كل من هم برتبة معلم أول، على علاوةٍ مقدارها 28 ديناراً شهرياً (39.5 دولاراً)، ويستفيد منها 18253 معلماً ومعلمة، وتُمنح هذه العلاوة لأول مرة".

وأوضح أن كل من هم برتبة "معلم خبير" سيحصلون على علاوةٍ مقدارها 31 ديناراً شهرياً (43.72 دولاراً)، ويستفيد منها 335 معلماً ومعلمة، وتُمنح هذه العلاوة أول مرة.

وأشار إلى أن هذه العلاوات ستدخل حيز التنفيذ مطلع شهر أكتوبر المقبل، ولكن في حال انتظام الدراسة، من خلال تعديل نظام الرتب الذي أقر مجلس الوزراء الأسباب الموجبة له، وتم إرساله إلى ديوان التشريع والرأي لوضعه بالصيغة القانونية.

وقرر الرزاز الطلب من وزير المالية اقتراح الإجراءات لتوفير المبالغ المالية اللازمة لتغطية هذه الزيادة من برنامج النفقات العامة.

مكة المكرمة