إعصار "كبير ومرعب" يوقع 162 قتيلاً في موزمبيق وزيمبابوي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gvjPKK

رئيس موزنبيق قال إن حصيلة الإعصار إيداي قد تتجاوز ألف قتيل

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 18-03-2019 الساعة 19:00

تسبب إعصار "إيداي" الذي اجتاح في نهاية الأسبوع موزمبيق وزيمبابوي بمقتل 162 شخصاً على الأقل وألحق بهما أضراراً واسعة، في حين أعلن رئيس موزمبيق، فيليب نيوسي، في وقت لاحق، أن قتلى الإعصار ربما يتجاوزون ألف شخص.

وأفادت آخر حصيلة، اليوم الاثنين، نقلتها وكالة الأنباء الفرنسية، عن مصادر رسمية، أن 73 شخصاً قتلوا في موزمبيق، منهم 55 في مدينة بيرا (وسط) الساحلية وحدها و89 في زيمبابوي.

وانقض الإعصار ورياحه العاتية التي رافقتها أمطار غزيرة على وسط موزمبيق مساء الخميس، ثم واصل زحفه "المجنون" إلى زيمبابوي المجاورة، حيث تواجه أجهزة الإغاثة صعوبة في الوصول إلى بعض المناطق المغمورة بالمياه.

وقال الاتحاد الدولي للصليب الأحمر والهلال الأحمر الذي يشارك في أولى عمليات الإغاثة، إن حجم الأضرار في مدينة بيرا الموزمبيقية التي يبلغ عدد سكانها نصف مليون نسمة "كبير ومرعب".

وأضاف في بيان: إن "90% من بيرا وضواحيها قد تضرر أو دُمر".

وأوضحت جامي لوسويير من الاتحاد الدولي للصليب الأحمر والهلال الأحمر، أن "وسائل الاتصال قد قُطعت بالكامل والطرق قد دمرت".

وبات نحو 10.000 شخص في عداد المنكوبين بعد مرور الإعصار، الذي جرف 873 منزلاً ودمر 24 مستشفى وألحق أضراراً جزئية أو كاملة بـ267 مدرسة، كما أفادت حصيلة لـ"المعهد الموزمبيقي لإدارة الكوارث".

وتسببت الأمطار الغزيرة التي سبقت الإعصار بمقتل 122 شخصاً على الأقل في موزمبيق وفي ملاوي المجاورة والتي لم يشملها الإعصار إيداي.

مكة المكرمة