إعلامي كويتي مبعد يعود لبلاده بعد عامين من سحب جنسيته

الإعلامي الكويتي سعد العجمي

الإعلامي الكويتي سعد العجمي

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 31-03-2017 الساعة 08:59


عاد الإعلامي الكويتي سعد العجمي، الخميس، إلى بلاده، بعد عامين قضاهما مبعداً إلى السعودية؛ إثر سحب السلطات الكويتية لجنسيته ومنعه من دخول البلاد.

وبعيد عودته، قال العجمي في تغريدة له عبر حسابه في "تويتر": "الحمد لله أولاً وأخيراً، والشكر لصاحب السمو الشيخ صباح الأحمد حفظه الله ورعاه، دخلت الكويت قبل قليل بعد فراق ترابها الطاهر سنتين".

وأضاف: "الشكر موصول لرئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك، ورئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم، ووزير الداخلية الشيخ خالد الجراح، وأعضاء مجلس الأمة الأفاضل".

اقرأ أيضاً :

"قمة عربية "رقمية" لأول مرة.. هل تفلح بتغيير صورتها لدى الشعوب؟

وأبعدت السلطات الأمنية الكويتية، في 22 أبريل/ نيسان 2015، العجمي عن البلاد، وسلمته إلى السلطات الأمنية في المملكة العربية السعودية، مع منعه من دخول البلاد نهائياً، وذلك عقب قرار صدر في سبتمبر/ أيلول 2014 بسحب الجنسية الكويتية منه، بحسب ما تشير وكالة الأناضول.

وكان مجلس الوزراء الكويتي شكل، الاثنين الماضي، لجنة برئاسة المستشار في الديوان الأميري علي الراشد، تنظر في قضية قرار وزارة الداخلية سحب الجنسية الكويتية من العجمي، وإمكانية إعادتها إليه، وكذلك الحال بالنسبة للنائب البرلماني السابق عبد الله البرغش.

وجاء قرار سحب الجنسية من العجمي "في إطار مراجعة الحالات التي شابتها بعض الثغرات وأوجه الخلل بعد دراسة المستندات والمعلومات المتعلقة بظروف حصول البعض على الجنسية الكويتية، ومدى انطباق أحكام القانون عليها"، بحسب وكالة الأنباء الكويتية.

وتنص المادة 13 من قانون الجنسية الكويتية رقم 15 لسنة 1959، على أنه يجوز بمرسوم، بناء على عرض وزير الداخلية، سحب الجنسية في عدد من الحالات، بينها الحصول عليها بطريق "الغش".

كما يجيز القانون سحبها "إذا استدعت مصلحة الدولة العليا أو أمنها الخارجي ذلك"، وكذلك "إذا توافرت الدلائل لدى الجهات المختصة على قيامه بالترويج لمبادئ من شأنها تقويض النظام الاقتصادي أو الاجتماعي في البلاد، أو على انتمائه إلى هيئة سياسية أجنبية".

مكة المكرمة