إعلان "استفزازي" يعمّ شوارع السعودية.. ما قصة الـ"غصب"؟

أثار استغراب السعوديين.. إعلان غريب ينتشر في شوارع المملكة

أثار استغراب السعوديين.. إعلان غريب ينتشر في شوارع المملكة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 13-04-2018 الساعة 10:48


اختلفت التكهّنات في الشارع السعودي حول لوحة إعلانيّة انتشرت في أغلب شوارع المملكة، مُكتفية بكلمة "غصب" فقط، دون أي دلالة على هُوية المُعلِن أو ما يُروَّج له.

غرابة الإعلان جعلت الجميع يخمّنون حقيقة ما يُخفيه بعد هذه الحملة القوية والكبيرة على مستوى المملكة، فالناس في الشارع وعلى مواقع التواصل الاجتماعي يتحدثون عن سرِّ الإعلان الغامض.

وجاءت التكهّنات حول الإعلان عديدة ومختلفة؛ فالبعض توقّع أن الإعلان سينتهي بعرض بيتزا أو شاروما أو متجر للأجهزة الكهربائية، أو شركة لسيارات الأجرة.

ورجّح الكثير من التكهّنات أنه إعلان انطلاق التلفزيون السعودي بحُلّته الجديدة، حتى إن البعض أكّد ذلك بناءً على توقيع رئيس هيئة الإذاعة والتلفزيون، داوُد الشريان، مع شركة إعلانات، التي نجحت في الإعلان بكل مناطق المملكة لإعادة الثقة في التلفزيون السعودي.

اقرأ أيضاً :

خلافاً لقراراته.. بن سلمان يمنع الأضواء عن زوجته

ويُتوقّع أن يظهر التلفزيون السعودي بحُلّة جديدة من برامج ومسلسلات تجعله "غصب" من قوة ما يُقدَّم فيه، بحسب معلومات مُسرّبة، وسيُستخدم لفظ "غصب" السلبي الذي ارتبط في أذهان الكثيرين ويرمز للقنوات السعودية، والمتعارف عليه عن القناة، ولكن بطريقة إيجابية ومختلفة، وفقاً لمجلة "سيدتي".

وبجانب التكهّنات والتخمينات حول ماهيّة الإعلان، اختلفت التعليقات حول كلمة "غصب" نفسها، والطريقة الإعلانية التي اعتبرها البعض فكرة تسويقيّة مبتكرة وذكية ومُشوّقة، بينما رآها آخرون استفزازية وغير مقبولة، حتى إن كان الغرض منها تسويقياً.

وكان من ضمن التعليقات ما قاله حساب "عويز": "إعلان غصب فكرته رائعة واستخدامهم لمصطلح سلبي للجذب أعجبتني، ولكن أتمنّى أن تكون الهوية على قدر كمية الإعلانات وروعة الفكرة التسويقية، اكتفينا من كثرة التغيير في التلفزيون نريد تغييراً بكل ما تعنيه الكلمة من معنى، نريد هوية مُذهلة تعكس الصورة الصحيحة لـ#السعودية #التلفزيون_السعودي".

وأرفقت الإعلامية والمذيعة في التلفزيون السعودي، إيمان الرجب، ضمن تغريدتها عبر حسابها على "تويتر"، مقطع فيديو وقالت: "اللي يبي يعرف إيش هي إعلانات غصب اللي مكتسحة الشارع السعودي يتابع المقطع".

أحد المغرّدين السعوديين كتب: "غصب يجتاح شوارع الرياض، أغلب إعلانات الشوارع مكتوب عليها (غصب) الله يستر".

مغرّد آخر كتب: "أسلوب التشويق في الإعلانات الترويجيّة أسلوب قديم وآثاره قد تكون سلبيّة، خاصة إذا احتوت على كلمة مستفزّة كغصب. من الطبيعي أن يتحدث الناس عن الإعلان ولكن بسبب الأسلوب الاستفزازي سيتناسونه سريعاً. الحملة غير ناجحة وما جعل الكثير يتحدّث عنها هو وجودها في جميع اللوحات الإعلانية في الشوارع".

بينما كتب المخرج الإذاعي والتلفزيوني، ماجد النعيم، على صفحته في فيسبوك، يوم 11 أبريل: "‏اللي يسألون عن إعلان "غصب" في شوارع المملكة والصحف، تم توقيع رئيس هيئة الإذاعة والتلفزيون الأستاذ داوُد الشريان مع شركة إعلانات، ونجحت في الإعلان بكل مناطق المملكة؛ لإعادة الثقة في التلفزيون السعودي، الذي كنّا في السابق نسميه غصب (1) وغصب (2)، سوف نشاهده بهُوية جديدة، من برامج ومسلسلات تجعله غصب من قوة ما يُقدّم فيه، والبداية بعد 3 أيام‏!".

مكة المكرمة