إغاثة قطرية عاجلة بنصف مليون دولار لمنكوبي خان شيخون

تشارك في الحملة 5 منظمات قطرية من بينها الهلال الأحمر (أرشيف)

تشارك في الحملة 5 منظمات قطرية من بينها الهلال الأحمر (أرشيف)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 04-04-2017 الساعة 21:17


خصّصت منظمات إنسانية قطرية، الثلاثاء، نصف مليون دولار، لمساعدة المنكوبين في خان شيخون بإدلب السورية.

وصباح الثلاثاء، قتل أكثر من 100 مدني، وأصيب أكثر من 400، غالبيتهم أطفال، بحالات اختناق، في هجوم بالأسلحة الكيماوية شنته طائرات النظام على بلدة "خان شيخون" بريف إدلب.

وقال مصدر من اللجنة التنفيذية لحملة "حلب لبّيه" التي تضم المنظمات الإنسانية، إن "الفرق الميدانية التابعة للمؤسسات القطرية المشاركة في الحملة بدأت في تقديم الاستجابة العاجلة للمتضررين من ضربة الغاز في خان شيخون، وذلك بالتنسيق مع الهيئات الأممية ومنظمة الصحة العالمية"، حسبما ذكرت وكالة الأناضول.

اقرأ أيضاً:

قافلة سعودية من 40 شاحنة إغاثية تتوجه لليمن

وأضاف أن اللجنة تواصلت مع مسؤول الطوارئ في منظّمة الصحة العالمية، وناقشت خطة الاستجابة الطارئة للضربات الكيماوية المعروفة اختصاراً بـ (WHO)، كما وجّهت الفرق الميدانية لتنفيذ خطة استجابة عاجلة للمتضررين من ضربة الغاز.

وبدعم من الحملة، لفت المصدر نفسه إلى أنه "تمّ إنشاء مركز لاستقبال الحالات المصابة بإشراف الهلال الأحمر القطري، وتقديم الإسعافات العاجلة للإصابات الطفيفة والمتوسطة، كما تم تحريك منظومات الإسعاف للإخلاء الطبي للحالات الشديدة التي يصعب علاجها بالداخل السوري، ونقلها فوراً لأقرب مكان داخل أو خارج سوريا لإجراء عمليات الإسعاف المخصصة لها".

وتابع أنها تعتزم أيضاً تسليم مجموعة من الأدوية كالأتروبين والموسعات القصبية والهيدروكورتيزون، إلى مديرية الصحة في حماة (السورية)، حيث لا يوجد أيّ مركز مجهّز للتعامل مع هذا النوع من الإصابات.

و"حلب لبيه" هي حملة إغاثة أُطلقت، في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، في قطر تضامناً مع حلب السورية؛ وتشرف عليها هيئة تنظيم الأعمال الخيرية.

وتشارك في الحملة 5 منظمات قطرية؛ وهي: الهلال الأحمر القطري، وقطر الخيرية، ومؤسسة الشيخ عيد الخيرية، ومؤسسة الشيخ ثاني بن عبد الله للخدمات الإنسانية (راف)، ومؤسسة عفيف الخيرية.

ويعد هجوم الثلاثاء الأكثر دموية من نوعه، منذ أن أدى هجوم لقوات النظام بغاز السارين إلى مقتل أكثر من 1300 مدني بالغوطة الشرقية في أغسطس/ آب عام 2013.

مكة المكرمة