إيطاليا ومالطا ترفضانهم.. مئات المهاجرين عالقون في المتوسط

الرابط المختصرhttp://cli.re/Lwr2PJ
إيطاليا أصبحت بوابة عبور المهاجرين الرئيسية إلى أوروبا

المنظمات قالت إن حكومات الاتحاد الأوروبي كانت متواطئة في الكارثة (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 15-07-2018 الساعة 08:46

يعيش قرابة 450 مهاجراً على متن سفينتين في عرض البحر الأبيض المتوسط ، في ظروف قاسية؛ وذلك لرفض كل من إيطاليا و مالطا استقبالهم.

ونقلت وكالة الأنباء الإيطالية عن وزير الداخلية، ماتيو سالفيني، رفض بلاده رسو مركبهم في الموانئ الإيطالية.

وقال سالفيني: "نحن بحاجة إلى التصرف بعدالة واحترام وشجاعة في مواجهة مهربي البشر أولئك، ونريد تدخلاً أوروبياً".

ويأتي تجدد الخلاف بين مالطا وإيطاليا بعد ساعات من السماح لـعشرات المهاجرين بالنزول من سفينة تابعة لخفر السواحل الإيطالي رست في مرفأ تراباني بصقلية.

وانطلق المهاجرون من ليبيا على متن قارب صيد صغير، تم رصده فجر الجمعة لدى عبوره المياه الإقليمية التابعة لمالطا.

ونقلت وكالة حماية الحدود الأوروبية "فرونتيكس" المهاجرين إلى سفينتين تابعتين لها، حيث لا يزالون عالقين في البحر.

ويصر وزير الداخلية الإيطالي على إعادة المهاجرين إلى ليبيا أو مالطا.

بدورها، قالت مالطا: إن "المركب أقرب مسافة إلى إيطاليا وإن ركابها يريدون التوجه إلى شواطئها".

يشار إلى أن مالطا أُجبرت الشهر الماضي، على استقبال السفينة "لايفلاين" المستأجرة من منظمة غير حكومية ألمانية وعلى متنها 234 مهاجراً، بعد أيام على أزمة بين فاليتا وروما أدت إلى تحويل سفينة الإنقاذ الفرنسية "أكواريوس" مسارها لتنقل 630 شخصاً إلى إسبانيا.

وكانت منظمة "برو أزيل" الألمانية قد اتهمت إيطاليا بإعادة المهاجرين إلى "جحيم ليبيا"، حسب تعبيرها.

وانتقدت المنظمة الألمانية، المعنية بحماية اللاجئين والمهاجرين، المهمة العسكرية الإيطالية في المياه الإقليمية الليبية، واصفة دخولها مياه ليبيا وإعادة قوارب الفارين بأنها "خرق للقانون الدولي".

مكة المكرمة