إينيس يكشف ظروف "أخطر سلفي" مع خاطف الطائرة المصرية

بن إينيس في سلفي جمعه بخاطف الطائرة المصرية الذي يرتدي حزاماً ناسفاً

بن إينيس في سلفي جمعه بخاطف الطائرة المصرية الذي يرتدي حزاماً ناسفاً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 30-03-2016 الساعة 10:13


تطرقت صحيفة الغارديان البريطانية إلى الشخص الذي التقط صورة مع خاطف الطائرة المصرية التي نزلت في مطار لارنكا القبرصي، قبل أن تنتهي الأزمة بعد ساعات، مشيرة إلى أن الصورة حققت انتشاراً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي، والكل كان يتساءل لماذا التقط الصورة مع خاطف يفترض أنه كان يحمل حزاماً ناسفاً؟

الشخص الذي التقط الصورة مع الخاطف هو بريطاني يدعى بن إينيس (26 عاماً)، وكان واحداً من ثلاثة ركاب وطاقم الطائرة المؤلف من 4 أفراد الذين أبقاهم الخاطف حتى نهاية الأزمة.

بن إينيس مدقق صحة وسلامة في ليدز البريطانية ويعيش في ابردين، وكان في طريق عودته إلى بريطانيا قبل أن يتم اختطاف الطائرة.

يقول بن إينيس: "كنت أريد التأكد من أن القنبلة حقيقية، كنت أريد أن أكون قريباً لألقي نظرة فاحصة"، ويضيف: "لا أعرف لماذا اتخذت هذا القرار، فقط كنت أريد التخلي عن حالة الخوف والحذر، كنت أريد أن أوحي بالبهجة في مواجهة الشدائد، أحد أفراد طاقم الطائرة هو من نقل رغبتي للشخص بأني أريد أن ألتقط صورة معه"، في إشارة إلى أن الخاطف لم يكن يعرف الإنجليزية.

وأضاف: "عندما أبلغني أنه موافق شعرت بأن جسمي يقشعر، كانت المضيفة متفاجئة، وقفت إلى جانبه وابتسمت للكاميرا ، قلت في نفسي إني يجب أن أكون بأفضل حال أثناء التقاط الصورة".

ويؤكد إينيس أنه بعد التقاط صورة مع الخاطف تأكد أن القنبلة وهمية "فعدت إلى مقعدي وأنا أنتظر الخطوة التالية".

وكانت أزمة اختطاف الطائرة المصرية التي نزلت في قبرص بعد تهديد أحد الأشخاص بأنه يرتدي حزاماً ناسفاً، قد انتهت دون أي إصابات، بعد أن تبين أن الحزام الناسف الذي ادعاه الخاطف كان وهمياً.

وما يزال خاطف الطائرة المصرية سيف الدين مصطفى محتجزاً لدى السلطات القبرصية التي أكدت أنه يعاني من اضطرابات نفسية.

مكة المكرمة