اتفاق بين بورما وبنغلاديش على إعادة "الروهينغا" في عامين

لجأ قرابة 826 ألفاً إلى بنغلاديش المجاورة

لجأ قرابة 826 ألفاً إلى بنغلاديش المجاورة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 16-01-2018 الساعة 14:33


اتّفقت بورما وبنغلاديش، الثلاثاء، على تنفيذ اتفاق وقّعاه في نوفمبر الماضي، يمهّد الطريق لإعادة اللاجئين، اعتباراً من 23 يناير، إلى بورما. وأكّدت الأخيرة أن العملية ستكتمل في غضون عامين.

وتتعلّق الاتفاقية بالروهينغا الذي تعرّضوا لجرائم واعتداءات وحشيّة من قبل جيش ميانمار، في إقليم أراكان. ولا تشمل الاتفاقية اللاجئين الروهينغا المقيمين في بنغلاديش قبل ذلك التاريخ، والذين تقدّر الأمم المتحدة عددهم بنحو 200 ألف.

ولم يحدد بيان أصدرته وزارة الخارجية في بنغلاديش موعد بدء العملية، لكنه أوضح أن مساعي إعادة الروهينغا تقوم على أساس "اعتبار الأسرة وحدة واحدة"، وأن بورما ستوفّر مأوى مؤقتاً للعائدين قبل إعادة بناء مساكن لهم.

اقرأ أيضاً :

جيش ميانمار يعترف لأول مرة بقتل مسلمين من الروهينغا

وقال البيان إن بنغلاديش ستقيم 5 مخيمات مؤقّتة، سيُنقل منها الروهينغا إلى مركزي استقبال على جانب بورما من الحدود. وأضاف: "كرّرت بورما التزامها بوقف تدفّق سكان بورما إلى بنغلاديش".

والاجتماع، الذي عُقد في نايبيداو عاصمة بورما، هو الأول لمجموعة عمل تشكّلت لبحث تفاصيل اتفاق الترحيل، الذي تم التوصّل إليه في نوفمبر الماضي.

وتقول إحصاءات الأمم المتحدة إن الجرائم المستمرّة ضد الروهينغا، منذ سنوات، أسفرت عن لجوء قرابة 826 ألفاً إلى بنغلاديش المجاورة، بينهم 656 ألفاً فرّوا منذ أواخر أغسطس 2017.

مكة المكرمة