احتجاجات في "تل أبيب" بسبب خطف أطفال يمنيين!

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/mNx8BE

عدد الأطفال يتراوح بين 1500 إلى 5000

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 01-08-2019 الساعة 21:21

تظاهر "إسرائيليون" من أصول يمنية، أمس الأربعاء، أمام مقري إقامة الرئيس الإسرائيلي ورئيس الوزراء؛ مطالبين بأن تقر دولة الاحتلال بما قالوا إنها "عملية خطف ممنهجة للأطفال اليمنيين في السنوات الأولى لتأسيس إسرائيل".

وحمل المتظاهرون صوراً ولافتات ألصقت عليها صور لأطفال، ودوّنت عليها تواريخ خطفهم، بحسب ما نقلته "صحيفة هآرتس العبرية".

وذكرت الصحيفة أن عدداً من الأطفال، يتراوح بين 1500 إلى 5000، أكثريتهم من اليمنيين، قد اختفوا في السنوات الأولى لتأسيس دولة الاحتلال، "وكان يتم تبليغ أهل الأطفال بموتهم بسبب المرض، في حين تقول المزاعم إنهم كانوا يؤخذون إلى أهالٍ يهود أشكناز نجوا من المحرقة".

وكانت جمعية "عمرم" الإسرائيلية المعنية بقضية مئات –وربما آلاف، بحسب هآرتس- من أطفال اليمن والبلقان اليهود الذين اختفوا في بدايات تأسيس "إسرائيل"، هي التي دعت إلى الاحتجاج اليوم؛ بهدف تسليط الضوء على المسألة.

وشكلت حكومة الاحتلال لجنة خاصة، في العام 2001، للنظر في الادعاءات التي تحدثت عن عمليات خطف ممنهجة ومنظمة لأطفال يهود، بين 1948 و1956، من اليمن ودول أخرى.

واستناداً إلى الصحيفة، فقد "خلصت تلك اللجنة، ولجنتان سابقتان، إلى أن معظم الأطفال قد ماتوا بسبب المرض".

وتم التشكيك بأداء ومهنية اللجنة من قِبل العائلات والخبراء القانونيين، ووسائل الإعلام التي نشرت سلسلة من تقارير التحقيق حول هذه القضية.

وفي العام 2016، قال رئيس وزراء الاحتلال، بنيامين نتنياهو: إن "قضية الأطفال اليمنيين هي جرح مفتوح يستمر في النزف في العديد من العائلات التي لا تعرف ما حدث للأطفال، والأطفال الذين اختفوا، وهم يبحثون عن الحقيقة".

مكة المكرمة