احتجاز نجل محمد علي كلاي بمطار أمريكي لأنه "مسلم"

"علي جونيور" ووالده الراحل

"علي جونيور" ووالده الراحل

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 25-02-2017 الساعة 08:57


لأنه مسلم، احتجزت سلطات مطار فلوريدا الأمريكي، نجل الملاكم الأمريكي الشهير الراحل محمد علي كلاي، علي جونيور.

"علي" تم احتجازه أكثر من ساعتين حين وصل عائداً، في 7 فبراير/شباط الجاري، من عطلة أمضاها ووالدته في جامايكا؛ فقط لأنه "مسلم"، بحسب ما ذكر بيان صادر عنه، مساء الجمعة.

علي جونيور أكد في بيانه أنه بدأ بإجراءات مقاضاة مطار فلوريدا، ووزارة الأمن الوطني، والخزانة الأمريكية، رداً على ما تعرض له.

وبحسب بيان "علي" فقد احتجزه ضباط في المطار تعسفاً بلا سبب، واقتادوه إلى غرفة صغيرة، استجوبوه فيها، ورغبوا في معرفة المكان الذي حصل فيه على اسم محمد المدوّن بجواز سفره الأمريكي، كما سألوه مرتين: "هل أنت مسلم؟".

اقرأ أيضاً :

ماذا تعرف على "اليورانيوم المنضّب" الذي قُصفت به "داعش" في سوريا؟

وأثناء غيابه طوال أكثر من ساعتين، كانت والدته "خليلة علي" تسأل موظفين في المطار عن ابنها الذي كان معها ولم تعد تراه، من دون أن تتلقى جواباً يكشف عن مصيره، إلى أن علمت بما حدث له بعد أن أطلقوا سراحه.

وكان مرصد "الإسلاموفوبيا" التابع لمنظمة "التعاون الإسلامي"، اعتبر، مطلع الشهر الجاري، تولي دونالد ترامب الرئاسة الأمريكية "مؤشراً سلبياً" على مستقبل المسلمين في الولايات المتحدة.

ومنذ فوز دونالد ترامب بالانتخابات الرئاسية الأمريكية، ارتفعت معدلات الجرائم ضد المصالح الإسلامية في الولايات المتحدة بدافع الكراهية والإسلاموفوبيا.

وكانت آخر فصول جرائم "الإسلاموفوبيا" في الثامن من ديسمبر/كانون الأول الماضي، عندما هدد سائق أجرة النيابية الأمريكية المسلمة، إلهان عمر، بالاعتداء عليها، ونزع حجابها، وشتمها.

مكة المكرمة