ارتفاع قتلى احتجاجات الانتخابات الرئاسية في إندونيسيا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/64NPWw

الرئيس السابق جوكو ويدودو فاز بنتائج الانتخابات الرئاسية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 23-05-2019 الساعة 17:44

ارتفع عدد ضحايا الاحتجاجات الرافضة لنتائج الانتخابات الرئاسية الإندونيسية، التي جرت في أبريل الماضي، إلى 8 قتلى و700 جريح.

وأكد حاكم جاكرتا أنيس باسويدان، في بيان له اليوم الخميس، أن 8 أشخاص لقوا حتفهم خلال الاحتجاجات بالعاصمة، منذ الثلاثاء الماضي، وأصيب 700 آخرون إثر المواجهات بين المتظاهرين والشرطة.

وعلى صعيد متصل أوضحت السلطات الأمنية أن 4 من القتلى لقوا حتفهم إثر الطعن بالسكين، مشيرة إلى توقيف الشرطة 300 شخص يشتبه في صلة بعضهم بتنظيم "داعش".

والأربعاء، أعلن باسويدان أن حصيلة قتلى الاحتجاجات بالعاصمة بلغت 6 أشخاص.

يأتي ذلك عقب اعتراض مرشح المعارضة، فرابوو سوبيانتو، على نتائج الانتخابات التي فاز بها الرئيس السابق، جوكو ويدودو، بولاية ثانية وفقاً لما أعلنته لجنة الانتحابات في البلاد.

والأربعاء، بدأ آلاف المحتجين المناصرين لـ"سوبيانتو" بالتظاهر، وطالبوا بعدم الاعتراف بفوز الرئيس المنتهية ولايته؛ بدعوى حصول تزوير في نتائج الانتخابات.

والاثنين، أعلنت لجنة الانتحابات في إندونيسيا فوز ويدودو بفترة رئاسية ثانية مدتها 5 سنوات، في الانتخابات التي أجريت في 17 أبريل الماضي.

وفاز "ويدودو" بنسبة 55.5% من أصوات الناخبين، متفوقاً على منافسه الجنرال المتقاعد، فرابوو سوبيانتو، الذي حصد 44.5% من الأصوات.

وسبق أن حذّر المرشح سوبيانتو، الجنرال السابق في الجيش، من تظاهرات ضخمة؛ بسبب ما يزعم أنّه "تزوير" واسع النطاق للانتخابات.

وجرت في إندونيسيا، يوم 17 أبريل الماضي، انتخابات وصفت بأنها أكبر انتخابات في العالم تجري في يوم واحد، حيث توافد أكثر من 80% من 193 مليون ناخب مسجل، إلى نحو 813 ألف مركز اقتراع عبر البلاد، لاختيار نحو 20 ألف نائب في مجلس النواب والمجالس التشريعية المحلية، إضافة إلى رئيس للبلاد، من بين 420 ألف مرشح.

مكة المكرمة