استغلت كورونا.. مدارس إماراتية خاصة متهمة بزيادة أرباحها

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/ommk9r

مدارس خفضت رواتب معلميها بنسبة 30%

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 22-06-2020 الساعة 20:35

كيف استغلت مدارس إماراتية خاصة أزمة كورونا؟

بالحصول على كامل الرسوم، وتخفيض رواتب المدرسين.

ماذا قالت بعض المدارس الإماراتية الخاصة حول زيادة أرباحها في ظل أزمة كورونا؟

أكدت أن المدارس الخاصة لم تحقق أي أرباح هذا العام، خصوصاً أن ما لا يقل عن 20‎‎% من ذوي الطلبة لم يسددوا الرسوم الدراسية المستحقة على أطفالهم.

أفاد معلمون وذوو طلبة في العاصمة الإماراتية أبوظبي، اليوم الاثنين، أن ملّاك المدارس الخاصة هم أكبر المستفيدين من تطبيق نظام التعليم عن بعد، باستغلالهم وباء كورونا والقرارات الإدارية الخاصة في زيادة من أرباحها، وذلك بالحصول على ذات الرسوم، وتخفيض رواتب المدرسين.

ونقلت صحيفة "الإمارات اليوم" المحلية عن معلمين قولهم: إن "العديد من المدارس خفضت أكثر من 30% من مصروفاتها التشغيلية، عبر خفض الرواتب والاستغناء عن معلمين وإداريين وعمالة مساعدة، فيما لم يطرأ تغيير على مدخلاتها المالية، ما أسهم في زيادة الأرباح".

وسبق أن أعلنت دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي، على موقعها الإلكتروني، أن قرار خفض الرسوم الدراسية يقع ضمن نطاق وتقدير المدرسة، لافتة إلى ضرورة دفع الرسوم الدراسية خلال فترة التعليم عن بعد، لضمان حصول الطالب على شهادة نهاية العام، وتخرّجه في السنة الدراسية.

ودعت الدائرة المدارس إلى الحفاظ على المعلمين وعدم خفض أجورهم "فقد يصعب الحصول على الخبرات نفسها بعد انقضاء الأزمة".

وذكر ذوو طلبة في سلاسل مدارس خاصة شهيرة في أبوظبي، أن إدارات المدارس رفضت خفض أي نسبة من رسوم الفصل الدراسي الثالث، ولم تُعد إليهم رسوم الأنشطة التي سددوها.

في ذات الوقت، لفت معلمون إلى تلقيهم رسائل إنهاء خدمات، مع نهاية العام الدراسي الجاري، بعد إنهاء خدمات عدد آخر من المعلمين والإداريين مع بداية تطبيق التعليم عن بُعد.

وأكدوا أن "قرار خفض الرواتب أو إنهاء الخدمات في المدارس الخاصة لم يؤخذ على أساس الكفاءة أو أهمية المادة وتقارير تقييم المعلم، لأن العديد من المعلمين الأكفاء فوجئوا بإنهاء خدماتهم".

وقالت أمهات طلبة في مراحل دراسية مختلفة، إنهن شعرن بخيبة أمل من إدارات مدارس أبنائهن، لأنها لم تقدم أي دعم أو مساندة لذوي الطلبة، وطالبتهم بالإسراع في تسديد الرسوم الدراسية كاملة، لضمان التسجيل والاحتفاظ بمقعد الطالب في المدرسة، لافتة إلى أن المدارس قطعت خدمة التعليم عن بُعد عن الطلبة المتأخرين في سداد الرسوم لمدة أسبوعين، بحسب الصحيفة.

في المقابل، أرجع المسؤولون في مدارس خاصة إنهاء خدمات بعض المعلمين إلى تقييمهم السنوي، مؤكدين أنه إجراء روتيني متبع كل عام، وغالباً ما يكون المعلمون المنتهية خدماتهم على علم بالقرار من قبلها، ورتبوا لأنفسهم أماكن في مدارس أخرى، في إطار دوران حركة العمل بين المدارس، وفق الصحيفة.

ولفتوا إلى أن المختلف هذا العام أن أغلب المدارس لم تعلن عن شواغر جديدة انتظاراً لتحديد وزارة التربية والتعليم شكل الدراسة خلال العام المقبل، لأنه في حال استمر تطبيق نظام الدراسة عن بُعد، ستكتفي كل مدرسة بعدد المعلمين لديها.

وأكدوا أن المدارس الخاصة لم تحقق أي أرباح هذا العام، خصوصاً أن ما لا يقل عن 20‎‎% من ذوي الطلبة لم يسددوا الرسوم الدراسية المستحقة على أطفالهم، بالإضافة إلى أن المدارس أسهمت قدر المستطاع في تخفيف الأعباء عن المتضررين من كورونا، إلا أن معظم أولياء الأمور من غير المتضررين أرادوا الاستفادة والحصول على تخفيضات مالية.

وجاء توجُّه الإمارات إلى التعليم الافتراضي بعد تعليق الدراسة ضمن الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار فيروس كورونا، في مارس الماضي.

مكة المكرمة