استقالة مدّعي عام نيويورك بعد "فضيحة جنسية"

صورة للمدعي العام المستقيل نشرتها صحيفة "ذا نيويوركر"

صورة للمدعي العام المستقيل نشرتها صحيفة "ذا نيويوركر"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 08-05-2018 الساعة 08:24


أعلن المدعي العام لولاية نيويورك، إيريك شيندرمان، استقالته من منصبه، الاثنين؛ بعد اتهام 4 نسوة له بممارسة اعتداءات جسدية بحقهن أثناء الأنشطة الجنسية.

إعلان المدّعي العام لهذه الاستقالة جاء عبر بيان أصدره، في وقت متأخر الاثنين، بعد نشر 4 أمريكيات معلومات تفيد بتعرّضهن لاعتداءات جسدية على يديه، عبر مقال نشرته صحيفة "ذا نيويوركر".

وقال إيريك شيندرمان في بيانه: "كان لي شرف وامتياز أن أكون مدّعياً عاماً على سكان ولاية نيويورك، وفي الساعات الماضية الأخيرة وُجّهت لي ادّعاءات خطيرة أعترض عليها بشدة".

وأضاف المدعي العام: "بما أن هذه الادّعاءات لا علاقة لها بسلوكي المهني أو العمليات في المكتب، فإنها ستمنعني من قيادة عمل المكتب في هذا الوقت الحرج، ولهذا أستقيل من منصبي، وذلك بنهاية عمل يوم الثامن من مايو 2018 (الثلاثاء)".

اقرأ أيضاً :

فضيحة جنسية تزلزل الأكاديمية السويدية المسؤولة عن "نوبل"

ونفى المدّعي العام أن يكون قد عنّف النسوة الأربع، قائلاً: "في خصوصية العلاقات العاطفية كانت لي أنشطة جنسية بالتراضي، ولم أعتدِ على أي شخص، ولم أمارس عنفاً جنسياً بدون تراضٍ، والذي هو خطّ لا أستطيع تجاوزه".

ونقلت صحيفة "ذا نيويوركر" عن كلّ من تانيا سيلفاراتام، وميشيل بريش، قولهما إنهما تعرّضتا لـ "الخنق والضرب في مناسبات عدة من قبل المدّعي العام"، كما أنهما طلبتا العلاج الطبي.

وقالت امرأة أخرى، وهي تشتغل في مهنة المحاماة، إن شيندرمان "صفعها بعنف شديد على الوجه".

وفي السياق ذاته أكّدت امرأة رابعة أنها تعرّضت هي الأخرى للعنف من طرف المدّعي العام.

وكشفت سيدتان فقط عن هويتهما، في حين اختارت السيدتان الأخريان أن يبقى اسمهما مجهولاً.

واعترفت النساء جميعهن بوجود علاقة عاطفية مع المدّعي العام، لكن الأخير كان يعنّفهن، على حدّ قولهن.

مكة المكرمة