اعتداء على إمام بارز في لندن و3 مسلمات في برلين وواشنطن

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LZdBmP

بتعرض المسلمون في العديد من الدول الغربية لهجوم من متطرفين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 20-03-2019 الساعة 10:41

خلال أيام قليلة تعرض إمام وثلاث مسلمات لهجوم عنصري، في كل من عاصمة ألمانيا وأمريكا وبريطانيا، ما يزيد من جرائم الكراهية ضد المسلمين.

ويواصل متطرفون اعتداءهم على المسلمين في دول غربية، وسط دعوات دولية إلى إيقاف العنف والتمييز العنصري، عقب الهجوم على مسجدين في نيوزيلندا، الجمعة (15 مارس)، والذي وقع فيه 50 قتيلاً.

وجاء الاعتداء على الإمام، الاثنين، بعد مغادرته مسجد "ريجنتس بارك" في لندن (يعرف باسم المسجد المركزي)، والذي استضاف لقاء حضره مسؤولون بريطانيون، بينهم وزير الداخلية، وشخصيات دينية تمثل مختلف الأديان بالبلاد.

وشارك الإمام محمد محمود في اجتماع بالمسجد للتعبير عن الوحدة، بعد الهجوم الإرهابي على مسجدين في نيوزيلندا الجمعة (15 مارس)، وأدى لمقتل 50 مصلياً وجرح أكثر من 30 آخرين.

وخلال سير الإمام في الشارع شتمه شخص في حافلة، وبصق عليه آخر يمتطي دراجة هوائية، وفق ما بين لصحيفة "إيفننغ ستاندارد".

وبرز اسم الإمام محمود عقب الاعتداء الذي نفذه اليميني المتطرف دارين أوزبورن، عندما دهس بشاحنة نقل صغيرة (فان) مصلين كانوا خارجين من الصلاة في مسجد دار الرعاية الإسلامية بمنطقة فينسبري بارك، شمال لندن، في يونيو 2017، ما أدى لمقتل شخص واحد حينها.

حيث تحرك الإمام لحماية دارين من غضب الحشد في المكان، واحتفظ به بعيداً عن أيدي الغاضبين حتى حضرت الشرطة وتسلمته دون أن يتعرض لأذى.

ولاقى تصرف الإمام هذا إشادة واسعة في بريطانيا، وخصوصاً من قبل ولي العهد الأمير تشارلز الذي زار المسجد بعد الاعتداء، في حين وُصف في الإعلام بـ"البطل".

ركل حامل في بطنها

من جهة أخرى، اعتدى مجهول في العاصمة الألمانية برلين، أمس الثلاثاء، بالضرب على سيدة محجبة حامل، وفق مصدر رسمي.

وذكر بيان صادر عن شرطة برلين أن سيدتين (41 و47 عاماً) جادلتا شخصاً في محطة قطار نويكولن، بعدما دفع شخص بكلبه نحوهما.

وأضاف البيان أن الشخص المجهول أساء إلى السيدتين بسبب ارتدائهما الحجاب، وضرب السيدة الحامل ذي الـ41 عاماً في بطنها، في حين نجت السيدة الأخرى من لكمة على وجهها.

وأكد أن المجهول لاذ بالفرار من المنطقة، مبيناً أن طواقم الإسعاف نقلت السيدة الحامل إلى المستشفى، للاطمئنان على صحتها وصحة جنينها، مشيراً إلى أن الشرطة فتحت تحقيقاً بالحادثة.

كما تعرضت سيدة محجبة لاعتداء "إسلاموفوبي"، في مدينة نيويورك الأمريكية.

وأوضحت أمبر نيسار، القاطنة بحي بروكلين في نيويورك، بمؤتمر صحفي مع مسؤولين بالشرطة، أمس، أن رجلاً ركلها أثناء سيرها في الشارع، السبت، وحاول إيقاعها أرضاً، قبل أن يركل ساقها مجدداً بعد بقائها واقفة.

وقالت نيسار: "لا أرى سبباً غير جريمة كراهية، حيث اعتدى علي بسبب ملابسي وحجابي"، مشيرة إلى أن من شهدوا الحادثة لم يهرعوا إلى مساعدتها"، ومؤكدة تسجيل الكاميرات الأمنية للواقعة، قبل أن يلوذ الفاعل بالفرار.

في حين ذكر مسؤولو شرطة نيويورك، أن قوة مهام جرائم الكراهية تحقق في الحادثة.

وأعرب رئيس بلدية نيويورك بيل دي بلاسيو، عن استيائه الشديد إزاء الاعتداء، وقال في حسابه على تويتر: "هذا ليس اعتداء ضد المسلمين فقط، وإنما جميع سكان نيويورك، وعمل فيه كراهية مثيرة للاشمئزاز".

وجدير بالذكر أن الإسلاموفوبيا (الخوف من المسلمين والإسلام) تنتشر في العديد من المجتمعات الغربية، ما يدفع بعض المتطرفين إلى الهجوم على أصحاب الدين الإسلامي من دون أسباب، وهذا ينبع من كرههم لهم.

مكة المكرمة