الأردن يكشف ملابسات "أعمال الشغب" في محافظة عجلون

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/G8XejN

تهجَّم مواطنون على الشرطة بإطلاق أعيرة نارية

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 16-02-2019 الساعة 20:31

كشفت السلطات الأردنية عن تفاصيل حادثة إطلاق النار بمحافظة عجلون في شمال غربي الأردن، والتي نجمت عنها حالة وفاة واحدةٌ وإصابات بين عدد من الأشخاص، منهم رجال أمن.

وقال محافظ عجلون، علي المجالي، إن البعض يحاولون إغلاق طرق رئيسة في المدينة، وإنه يجري التعامل معهم، للحيلولة دون ذلك، مشيراً إلى أن هناك تواصلاً مع وجهاء المحافظة، لتهدئة الأوضاع، بحسب ما نقلته وكالة "عمون".

ولفت المحافظ "المجالي" إلى أن قوات أردنية من أمن ودرك، تتعامل مع هذه الحالة بأقصى درجات ضبط النفس، كاشفاً أن عدد المصابين بلغ 6 أشخاص، بينهم 4 من الأمن واثنان من المواطنين، وجميعهم في حالة مستقرة.

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو، ظهر فيها بعض المواطنين وهم يلقون الحجارة على سيارات أمنية.

وظهرت في مقاطع فيديو أخرى مشاهد لوصول تعزيزات عسكرية إلى أماكن الشغب التي يتعامل معها الأمن الأردني.

وفي بيان لمديرية الأمن العام الأردني، صباح اليوم السبت، تلاه الناطق الإعلامي، أنه "في أثناء قيام طاقم نقطة الغلق المشتركة من الأمن العام وقوات الدرك بعملها على (مثلث القاعدة/محافظة عجلون)، قاموا بإيقاف إحدى المركبات العمومية وبداخلها شخصان. وعند الطلب منهما إبراز إثباتاتهما الشخصية، رفضا ذلك وقاما بمقاومة طاقم الدورية، والاتصال بمجموعة من أقاربهما، حيث حضر مجموعة منهم وقاموا بالتهجم على طواقم نقطة الغلق بالحجارة، وتم التعامل معهم بالغاز المسيل للدموع وتفريقهم، وتمت السيطرة وضبط الشخصين اللذين كانا داخل المركبة العمومية، وتم اصطحابهما للمركز الأمني، ونتج عن ذلك إصابة أربعة من طاقم نقطة الغلق، وأضرار مادية في إحدى المركبات الأمنية".

​وأضاف الناطق: "بعد ذلك، عاد مجموعة من الأشخاص وقاموا بأعمال الشغب، وإغلاق الطريق العام، وإلقاء الحجارة على مركبات المارة، حيث جرى التعامل معهم وإعادة فتح الطريق، إلا أن هؤلاء الأشخاص استمروا في إثارة الشغب مرة أخرى، وإطلاق العيارات النارية من أسلحة رشاشة وبصورة مباشرة، باتجاه القوة الأمنية من داخل منطقة حرجية، ليرِد بعد ذلك بلاغ بإسعاف شخصين مصابين بأعيرة نارية مجهولة المصدر للمستشفى، وما لبث أحدهما حتى فارق الحياة، وجرى تحويل جثته للطب الشرعي، لتحديد سبب الوفاة، في حين ما زال الشخص الآخر قيد العلاج".

​وفي تفاصيل الخسائر الناجمة عن أعمال الشغب، بحسب وصف الأمن الأردني، "نتج عن ذلك إصابة عدد من المركبات الأمنية بعيارات نارية. كما قام هؤلاء الأشخاص بحرق مركبة حكومية، والاعتداء على مبنى وسكن محافظ عجلون وبعض المؤسسات الحكومية، حيث نجم عن ذلك احتراق جزء من سكن محافظ عجلون، وإصابة هذه المباني بأعيرة نارية من أسلحة رشاشة. كما ما زال بعض هؤلاء الأشخاص يقومون بإطلاق العيارات النارية باتجاه المباني الحكومية والأمنية، حيث نجم عن ذلك إصابة أحد المواطنين بعيار ناري في منطقة البطن، ويجرى التعامل حالياً مع هؤلاء الأشخاص".

مكة المكرمة