الأعاصير المدمرة.. حوادث لا تنسى عبر التاريخ

ماذا تعرف عن الأعاصير المدمرة وآثارها؟

ماذا تعرف عن الأعاصير المدمرة وآثارها؟

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 25-05-2018 الساعة 11:40


تتسبب الأعاصير، وهي إحدى الكوارث الطبيعية، في مصرع وتشريد المئات، وربما تدمّر مدناً بأكملها، وقد يصل ضحاياها إلى الآلاف من البشر.

ومع أن الأعاصير تحدث سنوياً، وفي أكثر من مكان بالعالم، فإن عدداً منها أحدث دماراً هائلاً لا يقارن بأعاصير أخرى، وأصبحت لا تُنسى لشدة قسوتها.

ويعرف علماء الطقس الإعصار بأنه عاصفةٌ حلزونية، تحدث بالقرب من المحيطات، وعند وصول الأعاصير لرياح لا تقل سرعتها عن 17 متراً في الثانية، يطلق عليها اسم "عاصفة استوائية"، وفي حال التقائها برياح تزيد سرعتها على 33 متراً في الثانية يطلق عليه "إعصار استوائي".

وتشهد بعض الدول العربية هذه الأيام إعصاراً قادماً من بحر العرب، وسط مخاوف من خسائر بشرية ومادية كبيرة.

اقرأ أيضاً :

"مكونو" يرتفع للدرجة الثانية ويهدّد عُمان والسعودية

واجتاح الإعصار المداري "مكونو" محافظة سقطرى جنوبي اليمن، مقترباً من سلطنة عُمان والسعودية، وأعلنت مصادر فلكية أنه أصبح من الدرجة الثانية بسرعة رياح تبلغ 158 كيلومتراً في الساعة، وذلك بعد اجتياحه الصومال.

وتقاس شدة الإعصار على مقياس سافير-سيمبسون، بخمس درجات هي: 64 - 83 إعصار خفيف (درجة أولى)، 84 - 95 إعصار متوسط (درجة ثانية)، 96 - 110 إعصار قوي (درجة ثالثة)، 111 - 135 إعصار قوي جداً (درجة رابعة)، أكثر من 135 عنيف ومدمّر (الدرجة الخامسة).

وسبق أن أشار العلماء إلى أن الارتفاع في درجات الحرارة على الأرض مستقبلاً سيؤدي إلى ازدياد القوة التدميرية للأعاصير المتشكلة، ما يؤدي إلى زيادة أكبر بالخسائر بالأرواح والممتلكات والبنية التحتية بالمنطقة التي يضربها الإعصار.

ويختلف حجم دمار الإعصار على البلد حسب درجة سرعته، وتصنف الأضرار وفقاً لمقياس "فوجيتا" بين الأضرار الخفيفة التي تتمثل بانكسار أغصان الأشجار واندفاع المنازل المتحركة إلى خارج الطريق، وصولاً للأضرار الخطيرة، وهي كارثية، حيث يقتلع الإعصار المباني بشكل كلي ويقذف بالسيارات كقطع الحجارة لمئات الأمتار.

- تسمية الأعاصير

وحول تسميتها، يطلق العلماء على الأعاصير أسماء أعلام لسهولة التعرف عليها ومتابعتها.

والأسماء عبارة عن قوائم معدة سلفاً ومرتبة أبجدياً (باللغة الإنجليزية) لأسماء ذكور وإناث بالتناوب.

وعند تشكل الإعصار يسمى حسب التسلسل، ويبقى هذا الاسم معه حتى يتلاشى، وهكذا. وتضم القائمة نحو مئة وستين اسماً، وعند نفاد توزيع الأسماء تتكرر التسمية من نفس القائمة.

وإذا كان الإعصار مدمراً لدرجة كبيرة، وكان عدد الوفيات التي سببها عالياً، فإن ذلك الاسم يعد مشؤوماً، ويشطَب من القائمة، ويستبدل باسم آخر من نفس الجنس وبنفس الحرف المشطوب للحفاظ على التسلسل الأبجدي لقائمة الأسماء، وفق ما يشير موقع "الجزيرة نت".

وعلى مر التاريخ، تشكلت العديد من الأعاصير القوية التي تركت أثراً بالغاً خلفها، ومن هذه الأعاصير:

- باتريشيا

يعد أقوى الأعاصير من حيث الشدة على مر التاريخ، حيث ضرب المكسيك في العام 2015، وكانت سرعة الرياح فيه بقوة 325 كم بالساعة، وهذا يعد رقماً قياسياً لم يسجل من قبل تاريخياً، كما نتجت عنه كوارث ودمار هائل.

Losses after Hurricane Patricia

- هايان

هذا الإعصار ضرب الفلبين، وفيتنام، والصين، وميكرونيزيا خلال العام 2013، وكان الأكثر تدميراً ودموية في تاريخ بلاد الفلبين، ويطلق عليه أيضاً اسم "يولندا"، وبلغت سرعة الرياح فيه ما يقارب 314 كم في الساعة، كما نتج عنه مقتل 12 ألف شخص، وخسائر مالية بما يقارب 686 مليون دولار، كما أنه ألحق أضراراً بما يقارب 11 مليون فرد.

Losses after Hurricane Hayan

- ويلما

أصاب هذا الإعصار كلاً من كوبا وأجزاء من شبه جزيرة يوكاتان المكسيكية وولاية فلوريدا بأمريكا، وكان ذلك في عام 2005، وبلغت سرعة الرياح فيه ما يقارب 295 كم بالساعة، ونتج عنه مقتل 62 شخصاً، بالإضافة إلى الأضرار المادية الكبيرة التي تركزت بشبه جزيرة يوكاتان.

Losses after Hurricane Wilma

- كاترينا

أصاب الإعصار ولاية فلوريدا الأمريكية في عام 2005، ونتج عنه مصرع ما يقارب 1833 فرداً، وخسائر مادية تصل إلى 108 مليارات دولار، كما أنّه ألحق أضراراً بكل من ولاية ميسيسبي وولاية لوزيانا، ويعتبر من أقوى الأعاصير الدموية في تاريخ الولايات المتحدة.

Debris-from-Hurricane-Katrina

- ميتش

نشأ في البحر الكاريبي وأصاب الهندوراس وغواتيمالا ونيكاراغوا في عام 1998، حيث بلغت سرعة الرياح فيه ما يقارب 290 كم بالساعة، ونتج عنه مقتل 11 ألف شخص وتشريد 2.7 مليون شخص.

HARVEY-CHARITIES-RESPONSE

- تيب

يعتبر من أقوى الأعاصير المدارية التي ضربت اليابان، حدث خلال العام 1979، وكان على هيئة دائرة يبلغ قطرها ما يقارب 1380 ميلاً، وبلغت سرعة الرياح فيه ما يقارب 305 كم في الساعة، ونتج عنه مقتل قرابة 100 شخص، بالإضافة إلى أنّه ألحق خسائر كبيرة وعظيمة بالقطاعات الصناعية، والزراعية، وصيد الأسماك.

Losses after Typhoon Hurricane

- نانسي

ضرب هذا الإعصار اليابان في العام 1961، وكان قادماً من جهة المحيط الهادي، وبلغت سرعة الرياح فيه ما يقارب 345 كم في الساعة، ونتج عنه مقتل 191 شخصاً.

Losses after hurricane Nancy

- إيدا 1958

لقي 1269 شخصاً مصرعهم في اليابان نتيجة هذا الإعصار، الذي بلغت سرعة الرياح في ذروته نحو 325 كيلومتراً في الساعة، كما تسبب في انهيارات طينية وفيضانات.

Losses after Hurricane Ida 1958

- جالفستون العظيم

يعد هذا الإعصار الأكثر دموية في تاريخ الولايات المتحدة، والذي حدث في العام 1900، وأسفر عن مقتل ما بين 8-12 ألف شخص، وعندما وصل الإعصار إلى ولاية تكساس أصبح إعصاراً من الدرجة الخامسة.

galveston-hurricane-texas

مكة المكرمة