الأمم المتحدة تحذر: مجاعة كبرى تهدد نصف سكان اليمن

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gYXoV8

المجاعة تهدد 14 مليون نسمة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 24-10-2018 الساعة 08:34

حذَّر وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، مارك لوكوك، من "مجاعة كبرى وشيكة" باليمن، لم يشهدها العالم منذ عقود، إذا لم يتحرك المجتمع الدولي سريعاً لمعالجة النزاع في البلاد.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها المسؤول الأممي، أمس الثلاثاء، عقب جلسة لمجلس الأمن الدولي ناقشت الوضع الإنساني باليمن، الذي يشهد، منذ نحو 4 أعوام، حرباً بين القوات الحكومية ومليشيات الحوثيين.

وأضاف لوكوك: "في إحاطتي للمجلس، الشهر الماضي، قلت إن 3.5 ملايين يمني من المحتمل أن يعانوا انعداماً حاداً بالأمن الغذائي، خلال الأشهر المقبلة، ليضاف ذلك إلى ثمانية ملايين نصل إليهم شهرياً بالمساعدات، ليصبح العدد 11 مليوناً".

وكان هناك تقدير خاطئ في أعداد من يواجهون المجاعة باليمن؛ إذ قال لوكوك: "نعتقد أن تقديرنا كان خاطئاً.. التقدير المُعدّل يفيد بأن العدد الإجمالي لمن يواجهون ظروف ما قبل المجاعة -أي المعتمدين تماماً على المساعدة الخارجية للبقاء على قيد الحياة- قد يصل قريباً إلى 14 مليوناً، أي نصف عدد السكان".

وتابع المسؤول الأممي: "سأناقش مع (المبعوث الأممي لليمن) مارتن غريفيث المهام الخمس.. عندما أعلنت تلك المهام أمام أعضاء المجلس (الثلاثاء) لم أسمع أي صوت معارض لها.. وأعتقد أن المجلس سيقرر كيفية دفع الأمور قدماً".

وخلال الجلسة، حدد لوكوك 5 مهام أمام المجلس، وهي: "وقف الأعمال العدائية في وحول المنشآت المدنية والتجارية، وحماية مستودعات الغذاء في أرجاء اليمن كافة، ما يعني ضرورة إبقاء موانئ البلد مفتوحة".

وطالب بمعالجة "أوضاع العملة المحلية (المتدهورة)، وأسعار الصرف في اليمن، وزيادة تمويل الأنشطة الإنسانية"، إضافة إلى دعوة "جميع الأطراف للانخراط بشكل كامل مع جهود المبعوث الأممي".

ومنذ عام 2015، ينفذ تحالف عربي، تقوده الجارة السعودية، عمليات عسكرية باليمن، دعماً للقوات الحكومية، في مواجهة الحوثيين، المتهمين بتلقي دعم إيراني، والذين يسيطرون على محافظات، بينها صنعاء، منذ عام 2014.

وتسعى الأمم المتحدة لجمع أطراف النزاع إلى طاولة المفاوضات؛ بحثاً عن حل سياسي ينهي الحرب، لكن جهودها لم تحقق اختراقاً حتى الآن.

مكة المكرمة